قوات الأمت التركية تتصدى لاعمال شغب خلال احد المباريات

تركيا: محاكمة مشجعين لفريق بشيكطاش التركي بتهمة محاولة القيام بانقلاب

بدأت في تركيا اليوم الثلاثاء (16 ديسمبر كانون الأول) محاكمة مجموعة من مشجعي كرة القدم بتهمة محاولة القيام بانقلاب خلال مظاهرات حاشدة نُظمت عام 2013 وهي قضية تقول جماعات المعارضة وأخرى مدافعة عن حقوق الانسان انها تُجسد انتهاك الحكومة للنظام القضائي بقصد الثأر.

وبدأت المحاكمة بعد يومين من تعرض تركيا لانتقادات دولية بعد ان احتجزت الشرطة شخصيات إعلامية بارزة يوم الأحد (14 ديسمبر كانون الأول) فيما قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان انه رد على "عمليات قذرة" يقوم بها خصومه السياسيون.

واحتشد مئات من مشجعي فرق كرة القدم في تركيا لاسيما مشجعي فريق بشيكطاش أمام المحكمة في اسطنبول صباح اليوم في احتجاج على ما يجري ووصفوا القضية بأنها مهزلة.

ولوح مشجعو فرق كرة قدم أخرى منافسة لبشيكطاش بأوشحة ورفعوا مشاعل وهم يرددون هتافات تضامنا مع مشجعي بشيكطاش.

ويطالب الإدعاء بالسجن المؤبد لكل المتهمين وعددهم 35 من مشجعي فريق بشيكطاش لكرة القدم في اسطنبول ومتهمون بالمشاركة في تنظيم احتجاجات اندلعت في ميدان تقسيم في اسطنبول في مايو ايار عام 2013 تحولت الى تحد كبير لرئيس الوزراء حينذاك رجب طيب اردوغان.

ودافع الرئيس التركي امس الاثنين (15 ديسمبر كانون الأول) عن المداهمات التي جرت في مطلع الاسبوع لوسائل اعلام مقربة من رجل دين مقيم في الولايات المتحدة كرد ضروري على "عمليات قذرة" لخصوم سياسيين رافضا انتقادات من الاتحاد الاوروبي.

وتمثل مداهمة الشرطة لصحيفة زمان اليومية وقناة سمانيولو التلفزيونية تصعيدا في معركة اردوغان مع حليفه السابق فتح الله كولن. ودخل الرجلان في صراع مفتوح منذ تحقيق في الفساد استهدف الدائرة المقربة من الرئيس التركي قبل عام والذي ألقى اردوغان بمسؤوليته على كولن.

وتوعد اردوغان الذي فاز بالرئاسة في اغسطس اب بملاحقة "الخونة" الذين يقفون وراء الاحتجاجات وفضيحة فساد ظهرت على السطح بعد ستة اشهر ويقول ان الاحتجاجات والفضيحة هما محاولة للاطاحة به.

وقال صحفي تركي يدعى رضوان عكار "نحن قلقون لأن السلطة القضائية في تركيا ليست مستقلة. جمهور كرة قدم يواجه احتمالات السجن مدى الحياة. لذلك جئنا هنا اليوم لنتضامن مع مشجعي بشيكطاش. لسنا الوحيدين المتضامنين معهم."

وقالت محتجة تدعى فيجن إن السلطات تسعى للانتقام.

وأضافت "لماذا تنظم المحاكمة. واضح ان ذلك انتقام من الجمهوريين. انه انتقام من العلمانيين. ومن يحبون ويحترمون (مصطفى كمال) أتاتورك (مؤسس تركيا الحديثة) وبلدهم. لن نتسامح إزاء ذلك. سنناضل حتى آخر قطرة دم."

ولاقى ستة أشخاص حتفهم وأُصيب ألوف بجراح في احتجاجات بأنحاء تركيا عام 2013.

 

×