ناشطون من تنظيم الدولة الإسلامية يجولون في الرقة التي يسيطرون عليها في سوريا

إعتقال سبعة أشخاص في إسبانيا في إطار تحقيق حول تجنيد نساء لتنظيم "داعش"

اعلنت وزارة الداخلية الاسبانية انه تم اعتقال سبعة اشخاص الثلاثاء في اسبانيا والمغرب في اطار تحقيق حول تجنيد نساء لارسالهن الى سوريا والعراق للانضمام الى تنظيم "الدولة الاسلامية".

وتم اعتقال اربع نساء احداهن قاصر وثلاثة رجال في برشلونة وجيبي سبتة ومليلية الاسبانيين وكذلك في مدينة الفنيدق المغربية على مسافة كيلومترين من سبتة، بحسب ما افاد المصدر في بيان.

واضاف البيان ان العملية جرت بالتعاون مع مديرية مراقبة التراب الوطني المغربي.

وجاء في  البيان ان جميع الموقوفين متهمون بانهم عناصر في شبكة لتجنيد نساء وارسالهن الى الجبهة السورية العراقية لتنظيم الدولة الاسلامية" مشيرا الى ان المداهمات لا تزال جارية صباح الثلاثاء.

وكان السفير الاسباني في العراق خوسيه ماريا فيري دي لا بينا اعلن في منتصف نوفمبر خلال مؤتمر حول الحركة الجهادية وتنظيم الدولة الاسلامية، ان حوالى مئة اسباني انضموا الى صفوف "ميليشيات جهادية" في مناطق النزاع في العراق وسوريا.

ويبقى هذا الرقم متدنيا بالمقارنة مع مئات الجهاديين الفرنسيين والبريطانيين والالمان، غير انه يثير قلق مدريد لا سيما وانه يطاول جيبي سبتة ومليلية التابعين لسيادتها في المغرب واللذين يتحدر منهما معظم الجهاديين الاسبان.

وفي اغسطس تم توقيف فتاة في الـ 14 من العمر في سبتة.

وقال المتحث باسم شرطة سبتة روبرتو فرانكا مؤخرا لوكالة فرانس برس "تلقينا 15 شكوى بداعي الاختفاء قدمتها عائلات في سبتة تتعلق تسعة منها بسكان من سبتة بينهم امرأتان احداهما قاصر وستة مغاربة".