أثار الحريق بالمدرسة

اتهام 3 إسرائيليين بحرق مدرسة عربية-يهودية

اتهم ثلاثة إسرائيليين من جماعة يمينية متطرفة الاثنين بإحراق فصل بمدرسة عربية-يهودية كانت رمزا للتعايش بين كلا الجانبين في القدس.

وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) إن الأخوين نحمان وشلومو تويتو، وعمرهما 18 و 20 عاما، إضافة إلى ويتسحاق جاباي (22 عاما) ينتمون إلى جماعة ليهافا التي تعارض إقامة أي علاقات شخصية أو تجارية بين اليهود والعرب.

ووفقا للائحة الاتهام فقد أضرم الثلاثة النار في مدرسة "يدا بيد" في نوفمبر الماضي، وكتبوا عبارات معادية للعرب على جدران فناء المدرسة.

ولم تكن الدراسة منتظمة في ذلك الوقت.

ولم يدل المتهمون الثلاثة بأي تصريح، ولم تطلب المحكمة منهم الرد على الاتهامات الموجهة إليهم.

وقال محاميهم إيتمار بن جبير إن اعترافاتهم أخذت تحت الضغط.

وذكر جهاز الأمن الداخلي أن مجموعة ليهافا تدرس تعاليم الحاخام مائير كاهانا اليميني المتطرف المولود في الولايات المتحدة، والذي كان يروج لطرد الفلسطينيين من إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة.