شعار الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي يمهد الطريق لمهمة دعم عسكرية جديدة في جمهورية أفريقيا الوسطى

مهد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين الطريق للتكتل للمساعدة في الإصلاحات العسكرية في جمهورية أفريقيا الوسطى عندما تنتهي مهمة حفظ السلام التابعة لها هناك في مارس المقبل. قتل الالاف خلال العنف الطائفي في الدولة الأفريقية منذ مارس 2013 عندما اطاح متمردو تحالف سيليكا ذو الأغلبية المسلمة بالرئيس فرانسوا بوزيز وهو مسيحي .

 

ويوجد في الوقت الحاضر هناك نحو 750 جنديا أوروبيا للمساعدة في الحفاظ على السلام إلى جانب قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي و القوات الفرنسية .

وكان الهدف من المهمة الأوروبية التواجد المؤقت قبل تولي الأمم المتحدة الأمر . اتفق وزراء خارجية التكتل اليوم على استعدادات البدء من أجل دور استشاري للمتابعة في البلاد . وفي ظل المهمة الجديدة سوف يساعد خبراء الاتحاد الأوروبي في تحويل الجيش إلى " قوة جمهورية واحترافية ومتعددة العرقيات " ، بحسب البيان الذي اتفق عليه اليوم . ومن الممكن أيضا ان يقدم التكتل " تدريبا محدودا ومستهدفا غير عملياتي ".

ومن المقرر ان تستمر المهمة لعام ومقرها العاصمة بانجي . وقال الوزراء أيضا إنه يتعين على البلاد اجراء " أكثر انتخابات شاملة قدر المستطاع "، بينما شددوا على " ضرورة وجود استراتيجية واضحة فيما يتعلق بالتعامل مع الجماعات المسلحة ".

وأضاف الوزراء في بيانهم المشترك :" نظرا لان الأزمة الحالية قائمة بشكل كبير على الإفلات المستمر من العقوبة ،فإنه يجب تحميل القانون الإنساني الدولي ومنتهكي حقوق الإنسان المسؤولية ".