الشرطة تعتقل أحد المعتصمين في منطقة أدميرالتي

شرطة هونغ كونغ تجلي آخر المتظاهرين

قامت شرطة هونغ كونغ الاثنين باخلاء آخر مخيم للمتظاهرين المطالبين بالديموقراطية في المستعمرة البريطانية السابقة، واضعة حدا نهائيا لاعتصام استمر اكثر من شهرين.

وهذا المخيم الذي لا يضم سوى عشرين متظاهرا هو الاصغر بين ثلاثة مخيمات اقامها المتظاهرون منذ 28 ايلول/سبتمبر في احد الاحياء التجارية بشرق الجزيرة.

واخلت السلطات الاسبوع الفائت المخيم الرئيسي الواقع في حي ادميرالتي واعتقلت اكثر من مئتي شخص. وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، تمت ازالة موقع مونكوك في الجزء الجنوبي من هونغ كونغ.

وقام بعض المتظاهرين الاثنين بتفكيك خيمهم وتوضيب اغراضهم وكتب على لافتة "سنعود".

وقالت جودي كونغ لفرانس برس "انا مستعدة للرحيل، لا اريد ان اعتقل. اريد ان ابقى حية لمواجهات جديدة".

وهتف ناشطون بقوا خارج المخيم "نريد اقتراعا مباشرا فعليا" فيما كانت تسقط اولى الحواجز.

وتأتي عمليات الاخلاء في ضوء قرار للمحكمة العليا بعدما لجأ اليها تجار وشركات للنقل المشترك.

ومنذ بلغت الحركة الاحتجاجية ذروتها في 28 سبتمبر مع تظاهر عشرات الالاف، تراجع عدد المحتجين في شكل واضح.

وشهدت هونغ كونغ عبر هذه التظاهرات اخطر ازمة سياسية منذ عودتها الى فلك الصين العام 1997.

ووافقت بكين على مبدأ الاقتراع العام المباشر لانتخاب الرئيس المقبل للسلطة التنفيذية العام 2017، لكنها تتمسك بان يحظى المرشحون بموافقة لجنة موالية لها.

 

 

×