المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي

واشنطن تدين حملة اعتقالات الصحافيين في تركيا

اعربت الولايات المتحدة عن قلقها الاحد بشان اعتقال الشرطة التركية اكثر من عشرين من الشخصيات الاعلامية البارزة في البلاد في مداهمات خاطفة استهدفت اشخاصا يعتقد انهم خصوم الرئيس رجب طيب اردوغان.

واعتقلت الشرطة التركية الاحد محرر صحيفة زمان، اكثر الصحف التركية انتشارا، و26 شخصا اخرين في مداهمات خاطفة ضد انصار الداعية فتح الله غولن الخصم الرئيسي للرئيس التركي، واستهدفت خصوصا مكاتب صحيفة زمان القريبة من الداعية المقيم في الولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جين بساكي ان واشنطن "تتابع من كثب" التقارير حول المداهمات والاعتقالات.

واضافت ان "حرية الاعلام والاستقلال القضائي هما عاملان رئيسيان في كل ديموقراطية صحيحة ومبدأن راسخان في الدستور التركي (...) بوصفنا صديق وحليف لتركيا فاننا ندعو السلطات التركية الى ضمان عدم انتهاك تصرفاتها لهذه القيم الجوهرية واسس تركيا الديموقراطية".

وتأتي هذه العملية بعد يومين على اعلان اردوغان تنفيذ عملية جديدة ضد "قوى الشر" التي يتهم عدوه اللدود غولن الموجود في المنفى بالولايات المتحدة بتحريكها، كما يتهمه بأنه نسق العام الماضي اطلاق التحقيق حول الفساد ضد افراد من المقربين منه.

 

×