الألاف يطالبون بالعدل في مسيرة احتجاج بواشنطن

الألاف يطالبون بالعدل في مسيرة احتجاج بواشنطن

احتشد ألوف المتظاهرين في العاصمة الأمريكية واشنطن أمس السيت (13 ديسمبر كانون الأول) حيث نظموا مسيرة احتجاج على مقتل رجال سود عزل على يد الشرطة وطالبوا الكونجرس ببذل مزيد من الجهد لحماية السود من عنف الشرطة الغير مبرر.

وتسبب قراران لهيئتي محلفين كبريين بعدم توجيه إتهامات الى ضابطي شرطة شاركا في قتل مايكل براون في ميزوري وإريك جارنر في نيويورك في إعادة ظهور قضية معاملة الشرطة للأقليات على سطح الأحداث في الولايات المتحدة.

وتجمع ألوف المحتجين في ساحة الحرية على مقربة من البيت الابيض ثم ساروا إلى شارع بنسلفانيا للاحتشاد قرب الكابيتول (مبنى الكونجرس).

وقالت محتجة تدعى تينا بوث "أتصور أن زعماء هذا البلد سيروننا بمنظور مختلف..أتمنى أن يرونا بمنظور مختلف. نتمنى أن يعرف الأمريكيون البيض اننا بشر مثلهم. ننزف مثلهم ونجب أطفالنا وعائلاتنا مثل الأمريكيين البيض."

نظم هذه المسيرة تحالف العمل الوطني وهو منظمة للحقوق المدنية يراسها القس ال شاربتون.

وحث شاربتون الكونجرس على إقرار تشريع يسمح للمدعين الاتحاديين بتولي القضايا الضالع فيها أفراد من الشرطة. وقال ان المدعين المحليين يعملون عادة مع الشرطة مشيرا الى تضارب محتمل للمصالح حين يحقق مدعون محليون في هذه الحوادث.

ومن بين المحتجين في واشنطن اقارب إريك جارنر وأكاي جورلي اللذين قتلا على يد شرطة نيويورك وترايفون مارتن الذي قتله حارس في فلوريدا في عام 2012 ومايكل براون الذي قتله ضابط شرطة في فيرجسون.

 

×