صورة ارشيفية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الامريكي جون كيري

نتنياهو سيبلغ كيري رفض إسرائيل لأي خطوات بالأمم المتحدة بشأن دولة فلسطينية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه سيبلغ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن إسرائيل ستتصدى لأي خطوات من جانب الأمم المتحدة لوضع جدول زمني للانسحاب من الأراضي التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة عليها.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الرجلين سيجتمعان في روما غدا الاثنين لبحث المقترحات التي تتردد في أروقة الأمم المتحدة لإقامة دولة فلسطينية.

وقال فلسطينيون إن كيري سيلتقي بعد ذلك بكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ووفد من وزراء الخارجية العرب في لندن يوم الثلاثاء والذين سيحثونه على ألا تستخدم الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لعرقلة مشروع قرار بهذا الشأن.

وانهارت محادثات السلام التي تتوسط فيها الولايات المتحدة ويقودها كيري في ابريل نيسان ومنذ ذلك الوقت يبذل الفلسطينيون جهودا أحادية في الأمم المتحدة من أجل إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر تكون عاصمتها القدس الشرقية.

ووزع الأردن مشروع قرار صاغه الفلسطينيون على مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا الشهر الماضي يدعو لإنهاء الإحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول نوفمبر تشرين الثاني عام 2016.

وتبذل فرنسا وبريطانيا وألمانيا جهودا لصياغة مشروع قرار خاص يمكن أن يحصل على توافق أكبر.

وسيلتقي نتنياهو أيضا مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي.

وقال نتنياهو في تصريحات أمام مجلس وزرائه اليوم الأحد "سأبلغهما (كيري ورينتسي) أن إسرائيل تقف إلى حد كبير كجزيرة منعزلة أمام موجات التطرف الإسلامي التي تجتاح الشرق الأوسط بأكمله."

وأضاف أن إسرائيل تواجه الآن هجوما دبلوماسيا محتملا "لإجبارنا" على مثل هذا الانسحاب خلال سنتين.

وأضاف "سيؤدي ذلك إلى جلب العناصر الإسلامية المتطرفة إلى ضواحي تل أبيب وإلى قلب القدس. لن نسمح بهذا. سنرفض هذا بقوة انطلاقا من الشعور بالمسؤولية. لا شك أن هذا سيكون مرفوضا."

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان لراديو الجيش الإسرائيلي إنه يبدو أن الولايات المتحدة "ليست حريصة على استخدام حق النقض" فيما يتعلق بقضية إقامة دولة فلسطينية وتسعى إلى "أقصى درجات التنسيق" مع نتنياهو.

وكثيرا ما اختلف نتنياهو وواشنطن بشان المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية مما دفع وسائل الاعلام الإسرائيلية إلى التكهن بأن الولايات المتحدة قد تخفف من معارضتها للخطوات أحادية الجانب المتعلقة بإقامة دولة فلسطينية.

لكن وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينيتز قال للصحفيين إن الولايات المتحدة ستستخدم الفيتو ضد أي اقتراح مناهض لإسرائيل. وتابع "هذا ما كان يحدث دائما وهذا ما نأمل في أن يحدث."

وقال نتنياهو إن الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل من قطاع غزة خلال الحرب مع حركة حماس في يوليو تموز واغسطس آب سلطت الضوء على المخاطر التي قد تواجهها إسرائيل إذا تخلت عن مزيد من الأراضي للفلسطينيين.

 

×