عنصر من مهمة الأمم المتحدة في هايتي يصوب سلاحه على متظاهرين خلال إشتباكات على هامش تظاهرة منددة بحكومة ميشال مارتيلي

رئيس هايتي يعلن إستعداد رئيس الوزراء للإستقالة

اعلن رئيس هايتي ميشال مارتيلي مساء الجمعة في كلمة الى الامة ان رئيس الوزراء لوران لاموت "مستعد للاستقالة" بهدف ايجاد حل للازمة السياسية الراهنة التي تشهدها البلاد.

لكن الرئيس لم يوضح ما اذا كان لاموت سيغادر منصبه فعليا ولا موعد استقالته.

وقال مارتيلي الذي كان يتحدث امام اعضاء الحكومة والسلك الدبلوماسي ان رئيس الوزراء "مستعد للاستقالة".

واضاف "اليوم، اعترف بهذا الموقف الذي يتخذه للمساعدة في ايجاد مخرج للازمة. اهنئه بشجاعته وعزمه على مساعدة هايتي".

وذكر بان استقالة رئيس الوزراء مدرجة ضمن التوصيات التي قدمتها لجنة تشاور كان شكلها لاقتراح مخرج للازمة السياسية.

ومنذ اسابيع، تتظاهر احزاب معارضة مطالبة باستقالة رئيس الوزراء، وهو صديق شخصي لرئيس الدولة، الامر الذي تطالب به ايضا مجموعات سياسية اخرى.

واقترحت اللجنة ايضا تشكيل حكومة توافق مع اعضاء في المعارضة وتعيين مجلس انتخابي جديد بهدف اجراء انتخابات تشريعية ومحلية تأخر تنظيمها ثلاثة اعوام.

وتابع مارتيلي "اوافق على اقتراحات اللجنة. اوافق على هذا التقرير الذي يبعث الامل لتحقيق الوحدة في هايتي. سنبدأ بالعمل سريعا لتطبيقه".

لكنه اعتبر ان "احترام الجدول الزمني المقترح (11 ديسمبر-12يناير) بحذافيره هو امر معقد لان عددا كبيرا من النقاط ليست رهنا بالرئيس"، ما يجعل موعد استقالة رئيس الوزراء امرا مبهما.

واكتفى رئيس هايتي بالتاكيد انه سيبدأ اعتبارا من الاثنين لقاء الافرقاء المعنيين بهذه التوصيات.

وفشلت السلطات الحالية في اجراء انتخابات في نهاية اكتوبر كما كانت اعلنت علما بان ولاية البرلمان تنتهي في 12 يناير المقبل.

ومن شان انتهاء هذه الولاية ان يخلق فراغا سياسيا سيتيح للرئيس ادارة البلاد عبر اصدار مراسيم.

وتخوض المعارضة التي دعت الى يومين من التظاهرات، اختبار قوة مع الرئيس مارتيلي متهمة اياه بممارسة الديكتاتورية.

والجمعة، تظاهر الالاف في شوارع العاصمة مطالبين برحيل مارتيلي ولاموت قبل ان تعمد الشرطة الى تفريقهم بعنف حين حاول متظاهرون اقتحام حاجز للوصول الى امام القصر الرئاسي.

وطالبت الولايات المتحدة مجددا الجمعة باجراء انتخابات في اسرع وقت في هايتي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي ان "الانتخابات اساسية من اجل التطور الديموقراطي في هايتي واعادة اعمارها وتنميتها".

واضافت بساكي وهي تتلو بيانا لمناسبة زيارة ممثل الخارجية الاميركية توماس شانون لبور او برانس يرافقه المنسق الاميركي لهايتي توم ادامز، ان "موقف الولايات المتحدة هو اننا ندعم الحوار والتسوية اللذين يمكن ان يؤديا في هايتي الى حل يسمح بانتخابات من دون تأخير".