صورة ارشيفية

روسيا تعتزم الشروع في بناء حاملات مروحيات

كشف مصدر رفيع المستوى في قطاع الصناعات الدفاعية الروسية اليوم الخميس النقاب عن ان تصميم وبناء حاملات مروحيات هجومية برمائية عالمية جزء لايتجزأ من برنامج طويل الامد لبناء السفن البحرية حتى عام 2050.

واضاف المصدر، الذي لم يذكر اسمه، لوكالة ايتار تاس الروسية أن" وزارة الدفاع اقرت هذه الخطط .. الوثيقة تتضمن الحاجة الملحة لهذه السفن".

وحول سؤال عن الجهة التي سوف تقوم بتصميم حاملات المروحيات الروسية، اشار المصدر الى مكاتب نيفسكي ونورثيرن "لانهما قاما باعمال استكشافية كافية بشان السفن البرمائية العالمية".

ويحتاج سلاح البحرية الروسي الى سفن هجومية برمائية مماثلة لسفن ميسترال الفرنسية.

يذكر أن عقد شراء سفينتين حاملتين للمروحيات بين الشركة الفرنسية "دي سي إن إس" والشركة الروسية "روسوبورون إكسبورت" وقِّع في عام 2011. وتبلغ قيمة العقد 2.1 مليار يورو.

ولكن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أعلن في شهر أيلول' سبتمبرالماضي بأنه لن يوافق على تسليم السفينة الذي كان مقررا في الشهر الماضي وربط قراره باتهامه لموسكو بالتدخل في اوكرانيا. وبحسب العقد، كان يجب أن تصل أول سفينة باسم "فلاديفوستوك" إلى روسيا للخدمة بالقوات البحرية العام الحالي . والسفينة الثانية "سيفاستوبول" في عام 2015. كما ينص هذا العقد على دفع غرامة كبيرة تصل إلى مليار دولار في حال إلغاء العقد من قبل أحد الطرفين.

وهدد رئيس الديوان الرئاسي الروسي، سيرجي إيفانوف، في تشرين اول' أكتوبر، الماضي بأنّ روسيا تعتزم مقاضاة فرنسا في المحاكم القضائية، في حال رفض الأخيرة تنفيذ التزاماتها المتفق عليها في صفقة "ميسترال".