صورة ارشيفية للعاصمة المجرية بودابست

أزمة دبلوماسية بين المجر وأمريكا بسبب اتهامات بالفساد والقذف

زادت المجر من تفاقم الأزمة الدبلوماسية مع الولايات المتحدة على خلفية اتهامات أمريكية لمسؤولين مجريين بالفساد.

وتقدمت إلديكو فيدا رئيسة مصلحة الضرائب المجرية الممنوعة من السفر إلى الولايات المتحدة اليوم الخميس ببلاغ إلى النيابة العامة المجرية ضد القائم بالأعمال الأمريكي في المجر أندريه جودفريند متهمة إياه بالقذف.

وفضلا عن ذلك تقدمت المسؤولة المجرية بدعوى لدى إحدى المحاكم المجرية ضد الدبلوماسي الأمريكي تتهمه فيها بتشويه سمعتها.

أكد ذلك محامي إلديكو فيدا في تصريح لوكالة الأنباء المجرية الرسمية "إم تي آي"، قائلا: "قدم البلاغ بعد إطلاق الدبلوماسي الأمريكي أقوالا محددة ... خلال لقاء مع إحدى الصحف".

كانت الولايات المتحدة فرضت حظرا على سفر فيدا إليها إضافة إلى خمسة مسؤولين آخرين بالحكومة الحالية لرئيس الوزراء اليميني القومي فيكتور أوربان بسبب ما يعتقد أنه عمليات فساد تضر بالشركات الأمريكية.

كان جودفريند أعلن هذا القرار مرات عدة بوسائل الإعلام المجرية، لكنه لم يذكر أسماء بعينها.

وكانت فيدا أول مسؤولة تعلن أنها مقصودة بهذه الاتهامات بعد أن قامت وسائل الإعلام المجرية منذ فترة طويلة بإصدار تكهنات عدة عن المقصود بها.

وكان جودفريند صرح في لقاء إعلامي قبل أسبوع بأن قرارات الحظر من السفر إلى الولايات المتحدة تأتي على أساس عمليات اشتباه قوية بممارسات فساد، إلا أنه لم يحدد أسماء من قاموا بذلك.

وكان أوربان طالب فيدا يوم الاثنين الماضي في صورة إنذار برفع دعوى ضد جودفريند وإلا سيقيلها من منصبها.

ويقول دبلوماسيون إن الأمر لا يعدو أن يكون مناورة لتحويل الانتباه ، حيث أن جودفريند لديه حصانة قانونية بحكم عمله الدبلوماسي.