مفاعل بوشهر الايراني

وكالة الطاقة الذرية تطلب تمويلا اضافيا لمراقبة الاتفاق مع ايران

طلب المدير العام لوكالة الطاقة الذرية يوكيا امانو اليوم الخميس من الدول الاعضاء تمويلا اضافيا قدره 4.6 مليون يورو (5.7 مليون دولار) "في أسرع وقت ممكن" لتغطية نفقات مراقبة الوكالة لاتفاق نووي بين ايران والقوى العالمية الست تم الاتفاق على تمديد العمل به.

وقال الاتحاد الاوروبي الذي يضم في عضويته ثلاث دول مشاركة في الجهود الدبلوماسية مع ايران انه "مستعد للنظر بعين العطف في احتياجات الموارد."

وفشلت ايران والولايات المتحدة وفرنسا والمانيا وبريطانيا والصين وروسيا الشهر الماضي في الوفاء بمهلة حددتها الدول السبع لنفسها لانهاء النزاع المستمر منذ 12 عاما حول برنامج طهران النووي وقررت تمديد الاتفاق واعطاء الدبلوماسية سبعة أشهر أخرى.

وبناء عليه سيظل الاتفاق المؤقت الذي تم التوصل اليه ساريا. والوكالة الدولية للطاقة الذرية مكلفة بالتأكد من وفاء ايران بما التزمت به في الاتفاق المؤقت من حد لبرنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وأبلغ امانو اجتماع مجلس محافظي الوكالة الذي يضم 35 دولة بحاجة الوكالة لمساهمات اضافية طوعية في الميزانية.

وقال في الاجتماع المغلق طبقا لنسخة من بيانه "أدعو الدول الاعضاء -التي يمكنها ان تفعل ذلك- الى تقديم الاموال اللازمة المتاحة في أقرب وقت ممكن لضمان استمرار أنشطتنا بسلاسة."

ويقول دبلوماسيون إنه نظرا للاهمية السياسية للاتفاق لن تكون هناك مشكلة في جمع الاموال المطلوبة. وعبر الاتحاد الاوروبي عن دعمه المتواصل لعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتنفي ايران مزاعم الغرب بسعيها لتطوير قدرات لتصنيع اسلحة نووية. لكن رفضها الحد من برنامج تخصيب اليورانيوم عرضها لعقوبات دولية.

ويتفقد مفتشو الوكالة الدولية منشأتي التخصيب الايرانيتين نطنز وفوردو كل يوم بعدما كانوا يزورون المنشأتين كل أسبوع تقريبا. كما اشترت الوكالة معدات متخصصة للقيام بعمليات التحليل.

وقال امانو ان حجم العمل "زاد كثيرا" على مفتشيها وان عددا كبيرا ممن "يعملون في هذه المسألة سيواصلون العمل خلال عطلة عيد الميلاد ورأس السنة هذا العام."

وكان من المقرر ان يستمر العمل بالاتفاق المؤقت ستة اشهر اعتبارا من يناير كانون الثاني ثم مدد للمرة الاولى في يوليو تموز ثم مرة اخرى في نوفمبر تشرين الثاني.

وحصلت الوكالة على مساهمات بلغ اجماليها 6.5 مليون يورو في يناير كانون الثاني ويوليو تموز لتغطية نفقاتها الاضافية الخاصة بايران.

 

×