المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي

الصين: مشاكل حقوق الانسان بامريكا تكشف عن نفاق

قالت وزارة الخارجية الصينية اليوم الخميس (11 ديسمبر كانون الاول) إن مشاكل الولايات المتحدة المتعلقة بالعنصرية وسوء معاملة السجناء تبطل قدرتها على انتقاد الدول الأخرى وذلك في أعقاب تجدد مخاوف واشنطن إزاء سجل بكين في مجال حقوق الإنسان.

وأصدر كل من وزير الخارجية الامريكية جون كيري وسفير الولايات المتحدة لدى الصين ماكس بوكوس تصريحات أمس الأربعاء (10 ديسمبر كانون الاول) في ذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان أشارا فيها إلى حالات مثل الصيني السجين الحائز على جائزة نوبل ليو شياو بو.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونج لي إن من النفاق ان تقوم الولايات المتحدة بذلك نظرا لسجلها الضعيف في إشارة واضحة إلى الاحتجاجات الأخيرة على قتل رجل أسود أعزل وتقرير مجلس الشيوخ الأمريكي حول تعذيب المعتقلين بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول.

وقال هونج فى مؤتمر صحفى دورى في بكين "الشعب في بلد ما له الحق الأصيل في التحدث عن وضع حقوق الإنسان. الولايات المتحدة ليس لها الحق في أن تنصب نفسها حكما وعند كل منعطف تشير بأصابع الاتهام لحقوق الإنسان في الدول الأخرى في حين ان العنصرية وسوء معاملة السجناء وغيرها من مشاكل الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان هي حقائق معروفة الآن للجميع في الولايات المتحدة."

وقال كونج إن الولايات المتحدة تتجاهل الحقائق عن خطوات كبيرة حققتها الصين لتحسين حقوق الإنسان.

وأضاف "الولايات المتحدة لا تنظر إلى الحقائق وتشوه عمدا الوضع فيما يتعلق بالحقوق في الصين فيما يكشف عن نفاق الولايات المتحدة وازدواجية المعايير بشأن مسألة حقوق الإنسان... ونحن ننصح الجانب الأمريكي بالتفكير وتصحيح المشاكل الخاصة بحقوق الإنسان لديه ووقف هجماته غير المبررة على الصين."

وكثيرا ما تتبادل الصين والولايات المتحدة الاتهامات بشأن سجل حقوق الإنسان. وبدأت الصين تصدر تقريرا سنويا خاصا عن سجل أمريكا في مجال حقوق الإنسان.

 

×