صورة ارشيفية

الكونغرس الاميركي يفرض عقوبات على مسؤولين فنزويليين متورطين في قمع التظاهرات

صادق الكونغرس الاميركي الاربعاء على قانون يفرض عقوبات على المسؤولين الفنزويليين المتورطين في قمع التظاهرات المناهضة للرئيس نيكولا مادورو بين شباط/فبراير وايار/مايو الماضيين.

ولقي 43 شخصا مصرعهم في قمع هذه التظاهرات في فنزويلا ورفضت واشنطن الصيف الماضي منح عدة مسؤولين تاشيرات دخول ردا على ذلك.

ويسمح قانون الكونغرس بتشديد العقوبات بحق اي مسؤول، حالي او سابق، ارتكب انتهاكات لحقوق الانسان وغيرها من اعمال العنف بحق متظاهري المعارضة او أمر باعتقالهم نتيجة "ممارستهم المشروعة لحريتهم في التعبير".

وتشمل العقوبات تجميد الحسابات المصرفية في الولايات المتحدة وحرمانهم من تاشيرات الدخول واجراءات مشابهة لما اتخذته واشنطن من عقوبات مثلا بحق المسؤولين الروس.

وفرض العقوبات واختيار الاشخاص الذين تشملهم من صلاحيات الحكومة الاميركية.

وتنتقد المعارضة في فنزويلا تنامي انعدام الامن وندرة المواد الاستهلاكية والقمع البوليسي.

ويشغل الوضع في فنزويلا منذ اشهر العديد من البرلمانيين الاميركيين، سواء كانوا ديمقراطيين او جمهوريين، في محاولة لممارسة اقصى قدر من الضغط الدبلوماسي على حكومة نيكولاس مادورو الاشتراكية.

ورغم وفاة الرئيس السابق هوغو تشافيز وتولي مادور الحكم، لم تتحسن العلاقات بين واشنطن وكراكاس لا سيما ان الرئيس مادورو اتهم مرارا الولايات المتحدة بالتحريض على التظاهر والسعي الى قلب النظام ومحاولة قتله.

واعلن السبت انه بصدد اعادة تقييم العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن.

ويدعم البيت الابيض قانون العقوبات الذي ما زال يتعين ان يقره الرئيس باراك اوباما قبل ان يدخل حيز التطبيق.

 

×