الرئيس فرنسوا هولاند يتحدث للرهينة الفرنسي السابق سيرج لازاريفيتش وخلفهما وزير الدفاع جان ايف لوردريان في مطار فيلاكوبلاي قرب باريس

وصول الرهينة الفرنسي السابق سيرج لازاريفيتش الى باريس بعد اطلاق سراحه

وصل الرهينة الفرنسي السابق سيرج لازاريفيتش صباح الاربعاء الى فرنسا غداة الاعلان عن اطلاق سراحه بعدما قضى اكثر من ثلاث سنوات في الاسر بايدي تنظيم القاعدة في الساحل الافريقي.

وحطت طائرة فالكون 2000 التي كانت تقل اخر رهينة فرنسي في العالم بعيد الساعة 7:45 صباح الاربعاء الى مطار فيلاكوبلاي العسكري جنوب باريس.

وكان الرئيس فرنسوا هولاند ووالدة الرهينة السابق وشقيقته في استقباله لدى نزوله من الطائرة الحكومية الفرنسية.

وقام لازاريفيتش بالرحلة برفقة ابنته ديان التي حضرت مساء الثلاثاء الى النيجر لاصطحابه.

ومن المقرر نقله بعيد وصوله الى مستشفى عسكري لاجراء فحوص طبية له قبل ان يجتمع بعائلته بعيدا عن الاعلام، على ما افادت خلية الازمة.

واضاف المصدر ان "الطبيب اجرى له فحصا عاما في الطائرة وهو بخير".

 

×