صورة ارشيفية

منظمات اسلامية كندية تندد بدعوة جهادي الى شن هجمات

نددت منظمات اسلامية كندية الاثنين بدعوة اطلقها جهادي كندي الى شن هجمات ضد بلاده الشريك في الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

ودعا جون ماغير الطالب سابقا في جامعة اوتاوا في شريط فيديو الاحد المسلمين الكنديين الى شن هجمات في الاراضي الكندية او الانضمام الى الجهاديين في الشرق الاوسط.

وقال احسان جاردي مدير المجلس الوطني للمسلمين الكنديين ان هؤلاء "يواصلون دون كلل التنديد بالتهديدات المقززة للدولة الاسلامية ضد امتنا ومواطنينا".

واضاف في بيان "ندين عنف وتطرف (الدولة الاسلامية) والمجموعات الاخرى الارهابية. لا شيء يبرر مثل هذه الاعمال".

وقد انضم ماغير الذي اعتنق الاسلام واتخذ كنية ابو انور الكندي الى الدولة الاسلامية في سوريا في كانون الثاني/يناير 2013.

وحض في شريط الفيديو المسلمين الكنديين على "الاقتداء بالاخ احمد كوتور" في اشارة الى مارتن كوتور رولو الذي اتخذ لنفسه اسم احمد قبل ان يدهس بسيارته في 20 تشرين الاول/اكتوبر عسكريا في مقاطعة كيبيك. وقتلته الشرطة بعد دقائق من ذلك.

وصرح وزير الامن العام ستيفن بلانيه بعد بث الشريط الاحد ان "الارهاب يشكل تهديدا فعليا وخطيرا للكنديين. يجب ان نبقى يقظين".

وقال احسان انه "واجب حضاري وديني الاتصال بالسلطات اذا كان لدى احدهم معلومات عن مشاريع لهجمات تستهدف ايا كان".

من جهته، قال اسكندر الهاشمي المتحدث باسم مجلس الائمة في كندا ان "محاولة تبرير الهجمات ضد الابرياء مخالفة لتعاليم الاسلام".

 

×