صورة ارشيفية جانب من العاصمة الألمانية برلين

المهاجرون"بريئون" من الألمانية يالمنازل

نأت حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بنفسها الاثنين، عن اقتراح أثار كثيرا من السخرية طرحه المحافظون في بافاريا يوجب التزام أفراد الأسر المهاجرة بالحديث بالألمانية داخل البيوت إذا أرادوا البقاء في البلاد

وأثار اقتراح حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي المتحالف مع حزب ميركل الديمقراطي المسيحي الغضب، بعد طرحه في مطلع الأسبوع ووصفته الصحف بأنه تمييزي كما سخر الرسامون من فكرته.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم ميركل في مؤتمر صحفي عندما سئل عن اقتراح حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي "هذا ليس جزءا من اتفاق الائتلاف وليس سياسة حكومية".

ومع ذلك أضاف المتحدث أن الحكومة ترى أن القدرة على الحديث بالألمانية عنصر مهم من عناصر اندماج المهاجرين ونجاحهم في التعليم والعمل.

ويبدو أن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي تخلى عن اقتراحه إذ نقلت وسائل إعلام محلية عن نشرة سياسية جديدة له تقول "يجب تحفيز المهاجرين على الحديث بالألمانية في حياتهم اليومية".

جاء الاقتراح مع زيادة كبيرة في عدد المهاجرين من أوروبا الشرقية وسوريا.

 

×