الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

اردوغان يدافع عن قراره فرض تعليم العثمانية في المدارس

دافع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين قراره المثير للجدل بفرض تعليم العثمانية، المكتوبة بالحرف العربي في المدارس.

وطلب المجلس الوطني التركي للتعليم الذي يضم اكثرية من المقربين من حكومته، بتصويت في نهاية الاسبوع ان يصبح تعليم العثمانية الزاميا في المدارس الدينية واختياريا في المدارس الاخرى.

واكد اردوغان في اجتماع لمسؤولين دينيين في انقرة انه من الضروري اعادة الارتباط "بجذورنا". واضاف ان العثمانية "ليست لغة اجنبية. انها شكل من التركية لن يصبح بائدا اطلاقا. لذلك سيتم تدريسها مهما قال معارضوها".

وكان مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال اتاتورك فرض فصلا صارما بين الدين والدولة واستبدل الاحرف العربية بالاحرف اللاتينية لكتابة التركية في 1928.

والعثمانية كانت اللغة الرسمية للسلطنة العثمانية، وكانت تكتب باحرف عربية وتشمل الكثير من الكلمات العربية او الفارسية الاصل.

وغالبا ما يتهم اردوغان الذي تولى الرئاسة في اب/اغسطس بعد ترؤسه الحكومة لاكثر من عشر سنوات، بالسعي الى فرض الاسلام في البلاد، العلمانية رسميا، واسلمة النظام التعليمي.

في ايلول/سبتمبر اجازت الحكومة التركية للفتيات في المدارسة الرسمية ارتداء الحجاب.