صورة من فيديو نشره موقع اسلامي الاربعاء 4 ديسمبر 2014 للرهينة الاميركي لوك سامرز

عائلة لوك سومرز تنتقد عملية الانقاذ الفاشلة في اليمن

انتقدت زوجة أب الرهينة الاميركي لوك سومرز الذي قتله خاطفوه السبت في اليمن خلال عملية اميركية لمحاولة انقاذه، الاثنين في تصريحات نشرتها وسائل اعلام بريطانية، كونها وضعت امام الامر الواقع.

وصرحت بيني بيرمان زوجة والد سومرز في حديث للبي بي سي 4 "لم نتبلغ بشيء البتة (...) وكانت صدمة قوية".

واضافت "اظن ان العائلة كانت تفضل مزيدا من المحاولات لتسوية المشكلة (دبلوماسيا) قبل ان تتحول الى ازمة".

وقالت بيني بيرمان زوجة والد سومرز لصحيفة تايمز البريطانية ان والد سومرز "غاضب لانه لو لم تقع محاولة الانقاذ لكان لا يزال على قيد الحياة".

واقرت في حديث البي بي سي 4 "لكن لو تكمنوا من اخراجه من هناك، لكنا سنشيد بهم".

وصرحت لصحيفة "تايمز" "نحن متأكدون من ان لوك كان سيفضل  اجراء مفاوضات للافراج عنه في اليمن بدلا من استعمال القوة".

واعلن وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل ان لوك سومرز (33 سنة) المصور الصحافي الذي خطف في ايلول/سبتمبر 2013 في صنعاء، وبيار كوركي الاستاذ الجنوب افريقي المحتجز منذ ايار/مايو 2013 "قتلا بايدي ارهابيي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب".

وافادت جمعية غيفت اوف ذي غيفرز الخيرية الاسلامية الجنوب افريقية التي كانت تفاوض منذ سنة الافراج عن بيار كوركي، انه كان يستعد للافراج عنه ربما الاحد.

وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما انه "أذن بعملية الانقاذ تلك (...) بالتعاون مع الحكومة اليمنية" اثر تلقي "معلومات مفادها ان حياة لوك كانت معرضة لخطر وشيك".

وتقول السلطات اليمنية على غرار واشنطن ان الخاطفين "اطلقوا النار على الرهينتين لتصفيتهما"، وفق اللجنة الامنية العليا في صنعاء.

وقتل عشرة مقاتلين مفترضين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب واربعة من قوات مكافحة الارهاب اليمنية في العملية كما افادت حكومة صنعاء.

 

×