تظاهرة ضد عنف الشرطة في كاليفورنيا

دعوات إلى إصلاح أجهزة الشرطة في جنازة شاب أسود في نيويورك

تحولت جنازة شاب اسود قتله "عرضا" شرطي ابيض في نيويورك الى مناسبة للمطالبة باصلاح قضائي وفي اجهزة الشرطة التي ارتكبت سلسلة اخطاء ادت الى تظاهرات في جميع انحاء الولايات المتحدة.

وقتل اكاي غورلي (28 عاما) وهو رب عائلة برصاص اطلقه شرطي ابيض في 20 نوفمبر في "حادث عرضي" في مصعد تنقصه الانارة في مبنى من المساكن الشعبية في بروكلين.

واثارت القضية استياء في البلاد وادت الى تصاعد التظاهرات التي تدين منذ الصيف سلوك الشرطة بعد سلسلة من المواجهات التي قتل فيها سود واججت التوتر العرقي في الولايات المتحدة.

وفي نيويورك التي شهدت السبت يومها الرابع من التظاهرات، تجمع حشد في ساحة تايمز سكوير بعد ظهر السبت ثم في ساحة يونيون سكوير على الرغم من الامطار الغزيرة.

وهتف الحشد "لست قادرا على التنفس" مرددا بذلك الكلمات الاخيرة التي قالها رجل اسود في الثالثة والاربعين من العمر توفي مختنقا في يوليو الماضي خلال توقيفه من قبل شرطة نيويورك.

وجرى تجمع آخر في حي هارلم بدعوة من آل شاربتن ابرز شخصيات الدفاع عن الحقوق المدنية، بحضور المخرج سبايك لي.

كما شهدت واشنطن وكاليفورنيا تظاهرات. وفي بيركلي بالقرب من سان فرانسيسكو جرت صدامات عنيفة بين الشرطة التي استخدمت قنابل دخانية في مواجهة المتظاهرين الذين قاموا برشقها بالحجارة واشياء اخرى.

وصباح السبت تجمع حوالى مئة من اقرباء غورلي وناشطين في الدفاع عن الحقوق المدنية وعدد من مسؤولي المدينة حول نعشه في كنيسة معمدانية في منطقة بروكلين في مراسم حضرتها والدته سيلفيا بالمر وصديقته ميليسا باتلر.

وقال الناشط كيفن باول ان "اكاي كان بريئا بريئا بريئا". وشكر مدينة نيويورك ورئيس البلدية بيل دي بلازيو لتوليهما نفقات الجنازة.

واضاف هذا الناشط "ما زلنا نشهد عمليات قتل في الازمنة الحديثة واكاي غورلي ليس الا احد ضحاياها"، داعيا الى توجيه الاتهام الى الشرطي الشاب.

وفي قضية مقتل اكاري غورلي، أعلنت السلطات القضائية في نيويورك الجمعة تشكيل هيئة محلفين جديدة للنظر في قضية مقتل الشاب والبت في ما اذا كان يجب ملاحقة الشرطي بيتر ليانغ امام القضاء او عدم ملاحقته.

وغداة الحادث، اكد قائد شرطة نيويورك ان قتله كان نتيجة "طلق ناري عن طريق الخطأ" وان الضحية كان بريئا تماما.

من جهته، اكد النائب العام في بروكلين كين تومبسون الجمعة انه سيقدم الى هيئة المحلفين كل الادلة التي بحوزته.

وشهدت الولايات المتحدة مؤخرا مقتل مواطنين سود عزل بيد شرطيين بيض تم التخلي عن ملاحقات قضائية محلية ضدهم، ما ادى الى تصاعد الدعوات الى اصلاح في الوسائل التي تستخدمها الشرطة وقانون العقوبات بشكل عام.

ويتهم المتظاهرون والناشطون رجال الشرطة باللجوء في اغلب الاحيان الى القوة المفرطة ضد السود بدون ان يتم احالتهم على القضاء الا في حالات نادرة.

وقال النائب عن نيويورك في الكونغرس تشارلي رانجل محذرا ان "سرطان العنصرية" ما زال حيا في الولايات المتحدة.

وجرت التظاهرات في الايام الاربعة في نيويورك ومدن اميركية كبرى اخرى بعد قرار هيئة المحلفين الاربعاء عدم ملاحقة شرطي ابيض في قضية اخرى تتعلق بموت ايريك غارنر في يوليو في جزيرة ستاتن ايلند في نيويورك.

وغارنر الذي اشتبهت الشرطة بانه يبيع سجائر بطريقة غير مشروعة توفي بعدما اوقفه شرطيون وقام احدهم بالضغط حول عنقه. وقد مات مختنقا وهو يردد "لست قادرا على التنفس" في لقطة مصورة تناقلتها وسائل الاعلام.

وقتل شرطيون ايضا مايكل براون (18 عاما) في فرغسون في ولاية ميزوري (وسط) في اغسطس والفتى تامير رايس البالغ من العمر 12 عاما في كليفلاند في ولاية اوهايو (شمال) في نهاية نوفمبر.

 

×