مستشفى جامعة جنيف

طبيب كوبي شفي من إيبولا يعود إلى بلاده

عاد طبيب كوبي كان اصيب بايبولا الى هافانا السبت على متن رحلة آتية من باريس بعدما اعلنت مستشفيات جنيف التي تلقى العلاج فيها منذ الحادي والعشرين من نوفمبر شفاءه تماما من الفيروس.

ووصل فيليكس باييز الى العاصمة الكوبية على متن رحلة لشركة اير فرانس قرابة الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي (23:00 ت غ)، وفق مصور وكالة فرانس برس.

ولدى خروجه من الطائرة، كان في استقبال الطبيب الذي بدا في صحة جيدة وزير الصحة العامة الكوبي روبرتو موراليس. ثم انضمت اليه زوجته وابنه قبل ان يدلي بتصريح للصحافيين قال فيه "شكرا جزيلا للجميع، انا سعيد جدا بكوني هنا".

واذ شكر الاطباء الذين ساعدوه في التغلب على المرض في سيراليون وسويسرا، اعرب عن امله في العودة الى سيراليون ليكون الى جانب زملائه الكوبيين.

وكان باييز من ضمن 165 معالجا كوبيا انتشروا في سيراليون للحد من انتشار فيروس الحمى النزفية الذي تسبب بوفاة 6113 شخصا في اقل من عام، وخصوصا في غرب افريقيا، بحسب آخر حصيلة الخميس لمنظمة الصحة العالمية.

وكانت الاعراض الاولى للمرض ظهرت عليه في 16 نوفمبر ونقل بعد خمسة ايام من التاريخ المذكور الى جنيف.

وصباح السبت، اعلنت السلطات الصحية السويسرية ان الفحوص الاخيرة التي اجريت هذا الاسبوع وتم تأكيدها مرتين اظهرت ان المريض تماثل للشفاء ويستطيع مغادرة المستشفى.

واوضح باييز، الاختصاصي في الطب الداخلي في مستشفى كارلوس فينلاي العسكري في هافانا، مساء السبت انه سمح له "بالتنزه" في شوارع جنيف قبل مغادرته.

وصرح احد الاطباء الذين اشرفوا على علاجه للتلفزيون السويسري العام بانه كان يعاني في بداية العلاج من اسهال حاد استدعى تزويده حتى 12 ليترا من السوائل يوميا.

 

×