مشاركون في تشييع رئيس بلدية واشنطن الأسبق ماريون باري

آلاف الأشخاص يشيعون رئيس بلدية واشنطن الأسبق ماريون باري

شيع آلاف الاشخاص معظمهم من السود السبت رئيس بلدية واشنطن الاسبق في مراسم استمرت اربع ساعات.

وبعد ثلاثة ايام خصصت لتكريم هذه الشخصية التي عرفت بحيويتها في العاصمة الاميركية، حضر آلاف الاشخاص في مركز المؤتمرات في واشنطن مراسم جنازة باري الذي توفي في 23 نوفمبر عن 78 عاما وهم يصفقون ويرقصون.

واكد ماريون كريستوفر باري نجل رئيس بلدية واشنطن الاسبق ان الايام الثلاثة "شكلت تكريما رائعا" لوالده. واضاف وسط تصفيق الحشد "ليس هناك اي شخص في هذه المدينة لم يتأثر" بوفاته مذكرا بنفوذ والده في المدينة التي تضم 650 الف نسمة.

وهيمن ماريون باري الذي تسميه وسائل الاعلام بـ"رئيس البلدية الابدي" وكان عضوا في المجلس البلدي عند وفاته، على الحياة السياسية في العاصمة الاميركية لعقود على الرغم من سلسلة فضائح وسجنه لفترة قصيرة لحيازته مخدرات.

وحضر المراسم سياسيون محليون مثل الناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية جيسي جاكسون الذي وصف باري "بالصديق والاخ".

ونظمت بعد المراسم العامة، جنازة خاصة.

وكان ماريون باري ولد لاب مزارع في ولاية ميسيسيبي ونشط في حركة الحقوق المدنية للسود. وقد انتخب عضوا في المجلس البلدي في 1974 قبل ان يصبح رئيسا للبلدية في 1978. وقد وضع العديد من البرامج الاجتماعية تهدف خصوصا الى تحسين توظيف السود.

لكن في يناير 1990 وبسبب شريط فيديو لمكتب التحقيقات الفردالي (اف بي آي) خلال ولايته الثالثة على رأس البلدية، سجن ستة اشهر لحيازته وتعاطيه المخدرات.

ومع ذلك اعيد انتخابه رئيسا للبلدية لولاية رابعة في 1994.

 

×