صورة من الحادثة

قوميون أتراك يواجهون السجن عشر سنوات لاعتدائهم على جنديين أمريكيين

كشفت لائحة اتهام نشرت اليوم الخميس ان 13 شخصا من القوميين الاتراك المتهمين بمهاجمة اثنين من جنود البحرية الامريكية في اسطنبول يواجهون عقوبة السجن لمدة عشر سنوات بعد اتهامهم بانتهاك قوانين الاحتجاج واهانة أشخاص واصابتهم.

وهاجم أعضاء "اتحاد الشبان الاتراك" الجنديين الأمريكيين في شارع مزدحم الشهر الماضي وهم يهتفون "أيها الامريكيون عودوا الى بلادكم" وألقوا عليهما طلاء وحاولوا وضع أكياس على رأس كل منهما. ووضعت لقطات فيديو مسجلة في وقت لاحق على موقع اتحاد الشبان الاتراك على الانترنت.

ووصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الهجوم بأنه يستحق الادانة وتعهد بأن "يدفع المهاجمون الثمن".

وتضمنت لائحة الاتهام التي اعدها ممثلو الادعاء ونشرتها وكالة أنباء دوجان التركية أقوال الجنديين التي وصفا فيها كيف تعرضا للملاحقة بعد مغادرة مدمرة تابعة للبحرية الامريكية رست في اسطنبول إثر حصولهما على أجازة لقضائها على الشاطيء.

ويعيد الهجوم الى الأذهان حادثا وقع في العراق في يوليو تموز 2003 عندما اعتقلت القوات الامريكية وحدة قوات خاصة تركية واقتادت أفرادها للاستجواب بعد وضع أكياس على رؤوسهم. واثار الحادث غضب الاتراك آنذك.

ووفقا للائحة الاتهام يسعى ممثلو الادعاء الى انزال عقوبات بالسجن لمدة عشر سنوات ونصف بحق كل من المهاجمين. ولم يتسن على الفور الاتصال بالادعاء للتعليق.

ودافع اتحاد الشبان الاتراك اليوم الخميس عما فعله المتهمون وتعهد في مؤتمر صحفي بعدم التخلي عن الكفاح ضد "الامبريالية الامريكية حتى لو كانت العقوبة السجن مئة عام."

وتعد تركيا -الدولة العضو في حلف شمال الاطلسي- أحد الحلفاء الرئيسيين لواشنطن في الشرق الاوسط لكن المشاعر المناهضة للامريكيين تصاعدت في بعض قطاعات المجتمع. وأظهر استطلاع للرأي ان 19 في المئة فقط من الاتراك لديهم أراء مؤيدة للولايات المتحدة.

 

×