صورة ارشيفية لجنود فرنسيين في مالي

فرنسا تسحب قواتها من افريقيا الوسطى مع انتشار قوات الأمم المتحدة

قال مسؤولون ودبلوماسيون إن فرنسا ستسحب قواتها من جمهورية افريقيا الوسطى فيما تقترب قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة من استكمال انتشارها لكن باريس ستبقي على قوة للرد السريع دعما للمنظمة الدولية.

وكان ألفا جندي فرنسي قد انتشروا في المستعمرة الفرنسية السابقة بعدما تدخلت باريس قبل عام لوقف العنف بين ميليشيات مسيحية ومقاتلي جماعة سيليكا المتمردة الذين استولوا على السلطة وأغلبهم من المسلمين.

وشابت انتهاكات حكم سيليكا مما أسفر عن رد من الميليشيات المسيحية. واستمرت دائرة العنف والعنف المضاد رغم تنحي زعيم سيليكا ميشال جوتوديا عن الرئاسة في يناير كانون الثاني.

وكافحت القوات الفرنسية وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ويبلغ قوامها نحو 7500 جندي لمساعدة حكومة انتقالية ضعيفة في فرض سيطرتها على البلد الغني بالمعادن.

وقال الجنرال اريك بيلو ديه مينيير قائد القوة الفرنسية إن عدد قواته سينخفض بالتوازي مع زيادة قوات الأمم المتحدة والتي من المقرر أن تصل إلى عشرة آلاف فرد بحلول 30 ابريل نيسان.

وأضاف أنه بمجرد استكمال انتشار قوات الأمم المتحدة فإن قواته ستعيد تنظيم نفسها وستصبح قوة صغيرة ربما تتمركز في العاصمة بانجي.

 

×