الشرطة تراقب المتظاهرين في ماديسون أفنيو بنيويورك

فتح تحقيق فدرالي في قضية مقتل رجل أسود بيد شرطي أبيض في نيويورك

اعلن وزير العدل الاميركي اريك هولدر الاربعاء فتح تحقيق فدرالي حول انتهاك الحقوق المدنية في قضية مقتل رجل اسود على ايدي شرطي ابيض في نيويورك الصيف الماضي، وذلك اثر قرار هيئة محلفين عدم ملاحقة الشرطي.

وقال هولدر للصحافيين ان "مدعينا العامين سيجرون تحقيقا مستقلا ومعمقا ونزيها وسريعا"، وذلك اثر قرار هيئة محلفين عدم ملاحقة الشرطي في قرار يأتي بعد بعد عشرة ايام من قرار هيئة محلفين اخرى بعدم ملاحقة شرطي ابيض قتل فتى اسود في فيرغسون (ميزوري، وسط) في اغسطس.

واضاف "لقد شاهدنا جميعا شريط الفيديو الذي يظهر اعتقال اريك غارنر. ان وفاته هي بالطبع مأساة".

وتابع "اعلم ان عدد كبيرا من الاشخاص في نيويورك وسائر انحاء البلاد سيخيب املهم من قرار هيئة محلفي الولاية اليوم"، مطالبا المتظاهرين ب"البقاء هادئين".

واضاف "اما وقد انتهى التحقيق المحلي فانا هنا لكي اعلن لكم ان وزارة العدل ستجري تحقيقا فدراليا حول الحقوق المدنية بعد موت اريك غارنر".

واكد الوزير ان "هذه ليست قضية خاصة بنيويورك او قضية خاصة بفيرغسون"، مؤكدا ان من تظاهر سلميا في سائر انحاء البلاد لم يخطئ.

واعتقلت قوات الامن العديد من الاشخاص مساء الاربعاء في نيويورك خلال تظاهرة احتجاجية على قرار هيئة المحلفين التي قررت عدم توجيه الاتهام للشرطي الابيض المسؤول عن مقتل اريك غارنر الصيف الماضي في نيويورك.

وكان اريك غارنر (43 عاما) الذي اشتبهت الشرطة في بيعه سجائر بطريقة غير قانونية، حاول لفترة قصيرة مقاومة عناصر امن طرحوه ارضا في ستاتن ايلند، احدى دوائر نيويورك، في يوليو الماضي.

وفي شريط فيدو لاحد الهواة يظهر احد الشرطيين دانييل بانتاليو وهو يمسكه من رقبته لطرحه ارضا في حين كان القتيل، وهو اب لستة اطفال يعاني من السمنة والربو، يكرر مرارا "لا استطيع التنفس" وذلك قبل ان يفقد الوعي. واعلنت وفاته بعد نقله الى المستشفى.

وقال الطبيب الشرعي في نيويورك ان هناك عملية قتل.

وياتي قرار هيئة المحلفين في نيويورك ذلك بعد عشرة ايام من قرار هيئة محلفين اخرى في ميزوري بعدم ملاحقة شرطي ابيض قتل فتى اسود في فرغسون في اغسطس.

 

×