صورة ارشيفية رئيس زيمبابوي روبرت موغابي

زيمبابوي: موغابي يشن هجوما حادا على نائبته

شن رئيس زيمبابوي روبرت موغابي هجوما حادا على نائبته، مشددا على أنها لم تعد مفضلة لأن تخلف الزعيم البالغ من العمر 90 عاما.

وقال موغابي للقادة العسكريين وقدامى حرب الاستقلال في زيمبابوي الثلاثاء، إن نائبة الرئيس جويس موجورو كانت تتعاون مع المعارضة السياسية فضلا عن الولايات المتحدة.

وتنتقد الولايات المتحدة سجل موغابي في مجال حقوق الإنسان، وفرضت بعض العقوبات على مسؤولين ومؤسسات في البلد الواقع في جنوب القارة الإفريقية.

وبثت كلمة موغابي عبر التلفزيون الرسمي، وجاءت خلال المؤتمر الرئيسي للحزب الحاكم، الذي يستعد فيه الرئيس لتشديد قبضته على السلطة باختيار مجموعة جديدة من الموالين له بينهم زوجته غريس.

وقال موغابي إن موجورو "لم تكن تريد" انتخابات 2013 التي فاز بها، رغم أن المعارضة زعمت أن التصويت شابته مخالفات. والصراع على السلطة الذي تشترك فيه نائبة الرئيس أدى إلى اهتزاز سلطة حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي الحاكم للمرة الأولى، بحسب موغابي.

وقال "إنها امرأة التي تقول الآن إنها تريد أن تحكم. نحن نعرف أن التسلل مستمر. ونعرف أن المناقشات التي جرت لربط (المعارضة السياسية) وأميركا سوف تؤدي بعد ذلك إلى تدفق أموال. وتعرفون هذا التفكير الساذج".

وحظر على موجورو، وهي من أعضاء الدائرة المقربة لموغابي منذ حرب الاستقلال في سبعينيات القرن الماضي، الترشح لمقعد في لجنة رئيسية بالحزب.

وكانت صحيفة صنداي ميل الحكومية زعمت أن موجورو متورطة في مؤامرة لاغتيال موغابي الذي يتولى السلطة منذ الاستقلال في 1980. وتنفي موجورو هذه المزاعم وتقول إنها مستعدة للدفاع عن نفسها أمام المحكمة.

 

×