صورة ارشيفية سفينة كورية جنوبية غارقة

انتشال جثث جديدة قرب سفينة كورية غارقة

انتشل صيادون 11 جثة أخرى، الأربعاء، من بحر بيرنغ غربي البلاد، بالقرب من مكان سفينة صيد كورية جنوبية غرقت هذا الأسبوع.

ويبدو أن الجثث تعود إلى السفينة التي فقدت، الاثنين، في المياه بالقرب من روسيا، حسبما أفاد مسؤول من وزارة الخارجية.

وتم انتشال جثة أحد الصيادين، الاثنين، كما تم إنقاذ 7 آخرين، وفقد أكثر من 50 صيادا عندما غرقت السفينة.

وقال المسؤول إن الجثث عثرت عليها سفن صيد كانت تفتش حطام السفينة الغارقة "أوريونغ 501".

وأنحى ذوو الضحايا الغاضبون باللائمة على الشركة وقبطان السفينة لعدم قيامهم بما هو كاف لإنقاذ حياة ذويهم.

ويعني سوء الأحوال الجوية وارتفاع الأمواج أن هناك أملا ضئيلا في العثور على أي شخص على قيد الحياة.

وتشارك مروحيات روسية وأميركية و5 سفن صيد على الأقل في عمليات البحث عن المفقودين، ومن المنتظر وصول سفينة إنقاذ أميركية الخميس.

وقالت الحكومة الكورية الجنوبية إن طاقم السفينة الغارقة تضمن 35 إندونيسيا و13 فلبينيا و11 كوريا جنوبيا ومفتش روسي.

وغادرت السفينة كوريا الجنوبية في العاشر من يوليو لصيد سمك البولوك، وهو طعام شتوي شهي في كوريا الجنوبية، وفقا لمسؤولي الشركة.

وأغضب غرق السفينة البلاد التي شهدت خلال أقل من 8 أشهر أعنف الكوارث البحرية منذ عقود.

 

×