الرئيس أوباما يستمع لشرح من الدكتورة نانسي سالفيان في مركز أبحاث اللقاحات بالمعاهد الوطنية للصحة في مريلاند

أوباما يدعو الكونغرس إلى رصد ستة مليارات دولار لمكافحة إيبولا

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الكونغرس الثلاثاء الى رصد نحو ستة مليارات دولار لمكافحة وباء ايبولا في غرب افريقيا والتعامل مع خطره في الولايات المتحدة.

وقال اوباما خلال زيارته مقر معاهد الصحة الاميركية في ضاحية بيتيسدا القريبة من واشنطن "لن نستطيع التغلب على ايبولا من دون تمويل اضافي".

واضاف "اذا كنا نريد ان تستمر بلدان اخرى في التعبئة فعلينا ان نكون دائما في الطليعة"، مذكرا بان نحو ثلاثة الاف اميركي من مدنيين وعسكريين ينتشرون على الارض في غرب افريقيا وخصوصا في ليبيريا، البلد الاكثر اصابة بايبولا.

واذ اقر بان هذا الموضوع تم التفاهم في شانه حتى الان بين الجمهوريين والديموقراطيين، حذر من محاولة خلط تمويل مكافحة ايبولا بالمفاوضات الشاقة التي تجري حول الموازنة. وحتى الثلاثاء، لم يقدم الجمهوريون في مجلس النواب قانونا لتمويل الدولة الفدرالية لما بعد 11 ديسمبر.

وتابع اوباما "القضية ليست سياسية. فلنقم بها"، داعيا اعضاء الكونغرس الى اتخاذ قرار "قبل الذهاب الى العطلة" في 12 ديسمبر ومعتبرا ان التصويت على هذا التمويل العاجل الذي اقترحه في بداية وفمبر سيكون "هدية جيدة للاميركيين والعالم".

وقالت جنيفر هينغ المتحدثة باسم اللجنة المكلفة صوغ قوانين المال في مجلس النواب ان "اي قرار لم يتخذ حتى الان"، موضحة ان "قانون المال ستتم مناقشته الاسبوع المقبل".

وفي مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديموقراطيون، ابدى احد المفاوضين حول الموازنة تفاؤله بالحصول "على المبلغ كاملا" مع تأكيده ان المفاوضات تتواصل مع مجلس النواب.

وقال اوباما ايضا "علينا ان نقضي على هذا المرض. انه ليس فيروسا يمكننا التعامل معه عبر بضع حالات هنا وهناك".

واكد ان هذا التمويل ضروري خصوصا لتسريع وتيرة الاختبارات على اي لقاح او علاج واعد، وخصوصا تلك التي تجريها معاهد الصحة الاميركية.

ويتم حاليا تطوير لقاح ضد ايبولا بالتعاون بين معاهد الصحة الاميركية ومختبر "غلاكسوسميث كلاين" البريطاني.

وافادت الخلاصات الاولية التي نشرت قبل اقل من اسبوع في مجلة علمية ان اللقاح يحقق نتائج ايجابية.

وعلق اوباما ان "اي لقاح محتمل ضد ايبولا لم يحرز نتائج مماثلة. انه خبر ممتاز. لكن ذلك يذكرنا ايضا باهمية التمويل العام للابحاث".

وافادت آخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية ان فيروس ايبولا اسفر عن وفاة 6070 شخصا من بين 17 الفا و145 اصابة.

وخلص اوباما ان "هذا المرض ليس فقط اختبارا لانظمتنا الصحية، انه اختبار لطبيعة بلادنا. لن نستسلم للرعب. يحدونا الامل (...) ونبتكر علاجات جديدة".

 

×