جنود كولومبيون يستعدون للقيام بدورية في كويبدو

ممثلو فارك وحكومة كولومبيا يجتمعون في كوبا لإستئناف المفاوضات

اجتمع ممثلون عن الحكومة الكولومبية ومتمردو فارك في كوبا الثلاثاء لوضع اسس استئناف عملية السلام.

وقال مصدر في الوفد الحكومي بعد بدء الاجتماع "سنرى مدى استعداد وارادة فارك" للاتفاق على اسس استئناف المفاوضات.

وعقد اللقاء غداة افراج المتمردين الماركسيين عن جنرال في الجيش ومرافقيه بعد اسبوعين من خطفهم.

ويراس الوفد الحكومي نائب الرئيس السابق هومبرتو دي لا كاي. وتريد بوغوتا تحديد "الى اين وصلت عملية" السلام واهدافها، وفق ما اعلن الرئيس خوان مانويل سانتوس.

وبدأت المفاوضات في نوفمبر 2012 في هافانا بهدف حل اقدم نزاع في اميركا اللاتينية اوقع اكثر من 220 الف قتيل وشرد 5.3 ملايين شخص على مدى خمسين عاما.

وعلقت بوغوتا المفاوضات اثر خطف الجنرال في الجيش ومرافقيه، ما ادخل المفاوضات في ازمة.

ويتوقع ان تعيد فارك طرح مسالة وقف اطلاق النار التي كانت الحكومة ترفضها حتى الان.

وقال الرجل الثاني في فارك ايفان ماركيز مساء الاثنين "عملية السلام بحاجة للحماية من خلال هدنة".

ويعارض رئيس كولومبيا وقف اطلاق النار باعتبار ان المتمردين قد يستفيدون من فترة وقف المعارك لتعزيز قواتهم.

وقال سانتوس في تصريح اذاعي "لا اعتقد ان (خطف) الجنرال أثر على طاولة المفاوضات".

وقال خيرو لبريروس من جامعة اكسترنادو في كولومبيا لفرانس برس "اعتقد ان عملية السلام تدخل في مرحلة من السبات، ليس فقط بسبب اعياد الميلاد وراس السنة، ولكن لان فارك ستغتنم الافراج (عن المخطوفين) لطرح موضوع وقف اطلاق نار متبادل او هدنة جزئية".

وقال دبلوماسي لاتيني اميركي ان حكومة كولومبيا في موقف حساس مضيفا "اسروا جنرالا ولم يتمكنوا من تحريره، وراهنوا على حسن نية التمرد".

 

×