انفصاليون موالون لروسيا في شرق اوكرانيا

أمريكا تبحث فرض عقوبات جديدة على روسيا مع حلفاء أوروبيين

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الثلاثاء إن وزير الخارجية جون كيري سيبحث مع حلفاء أوروبيين هذا الأسبوع فرض المزيد من العقوبات على روسيا ما لم يوقف الانفصاليون الموالون لها في شرق أوكرانيا أعمال العنف.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 دولة عقوبات على قطاعات المال والدفاع والطاقة الروسية بعد أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية لاراضيها وبسبب مساندتها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية يرافق كيري لاجتماع وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي الذي يعقد في بروكسل اليوم الثلاثاء "هناك محادثات متواصلة مع الاتحاد الأوروبي بشأن الاستمرار في توسيع العقوبات."

وأضاف المسؤول للصحفيين بشرط عدم نشر اسمه "سنجري محادثات بشأن ما سنفعله فيما بعد خاصة للرد على استمرار تدفق الأسلحة الثقيلة عبر الحدود (من روسيا)."

لكن دبلوماسيين أوروبيين قالوا إنه لا توجد رغبة قوية داخل الاتحاد لفرض المزيد من العقوبات ما لم يحدث تدهور حاد في الوضع بأوكرانيا. وروسيا مورد الطاقة الرئيسي لأوروبا ويخشى كثير من دول الاتحاد أن تضر العقوبات وردود الفعل الروسية باقتصادهم.

وعندما سأل الصحفيون فيديريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في مقر حلف شمال الأطلسي بشأن العقوبات الجديدة المحتملة قالت "دورنا أيضا هو استكشاف سبل الحوار (مع روسيا)."

وأشارت موجيريني إلى أن الاتحاد الأوروبي فرض مؤخرا عقوبات على مزيد من الانفصاليين. وقال جان كلود يونكر الرئيس الجديد للمفوضية الأوروبية إنه لا يرى جدوى من مواصلة التهديد بفرض مزيد من العقوبات.

وقال المسؤول الأمريكي إن واشنطن مستعدة لرفع العقوبات إذا أوفت روسيا بالتزاماتها بموجب اتفاقات مينسك لوقف إطلاق النار.

وأضاف المسؤول أن العقوبات وانخفاض أسعار النفط وسوء الإدارة بوجه عام "له تأثير بالغ" على الاقتصاد الروسي.

وقال "يمكن رؤية ذلك في المليارات التي تعين عليهم إنفاقها في الدفاع عن الروبل الذي يواصل الانخفاض. ويمكن رؤية ذلك في المعدلات العالية للتضخم في البلاد."

وقال المسؤول إن عددا من الحلفاء انضموا إلى الولايات المتحدة في تقديم "إمدادات غير مميتة ومتطورة نسبيا إلى أوكرانيا" ومن المتوقع أن يقدم آخرون عروضا جديدة في اجتماع حلف شمال الأطلسي.

وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن الجيش الاوكراني والقوات الانفصالية اتفقا اليوم الثلاثاء "من حيث المبدأ" على وقف جديد لإطلاق النار يبدأ من الخامس من ديسمبر كانون الأول في منطقة لوجانسك التي يسيطر عليها الانفصاليون.

وكان وقف إطلاق النار الأصلي في شرق أوكرانيا الذي تم الاتفاق عليه في مينسك في الخامس من سبتمبر ايلول قد تعرض للانتهاكات مرارا.

 

×