زعيم حركة المطالبة بالديموقراطية في هونغ كونغ بيني تاي وسط الى جانبه تشان كين مان يسار وتشو يو مينغ

زعماء الحركة المطالبة بالديموقراطية في هونغ كونغ يعلنون إستسلامهم

اعلن الزعماء الثلاثة المؤسسون للحركة المطالبة بالديموقراطية في هونغ كونغ الثلاثاء انهم "سيسلمون انفسهم" الى الشرطة ودعوا المتظاهرين في الشوارع الى التفرق.

وصرح بيني تاي زعيم الحركة "بينما نستعد للاستسلام نحث الطلاب على التراجع وعلى ارساء جذور عميقة في المجتمع من اجل تحويل التحرك".

وياتي الاعلان بعد مواجهات بين مئات من المتظاهرين وعناصر الشرطة ليل الاحد اسفرت عن سقوط عشرات الجرحى في احد اسوا الصدامات منذ بدء التحرك قبل شهرين.

وقال تاي انه سيستسلم مع زميليه تشان كين مان وتشو يو مينغ الاربعاء التزاما بدولة القانون وب"مبدا السلام والمحبة".

وتابع تاي "الاستسلام ليس عملا جبانا وليس تعبيرا عن الفشل. انه ادانة صامتة لحكومة مجردة من العطف".

واشاد تاي بشجاعة المتظاهرين الذين احتلوا وسط هونغ كونغ منذ اكثر من شهرين. لكنه اشار الى ان "الشرطة خارجة عن السيطرة... وآن الاوان للمتظاهرين ان يغادروا هذه الاماكن الخطرة".

وكان الثلاثة اسسوا الحركة في مطلع 2013 للمطالبة باصلاحات سياسية الا ان دورهم تراجع بشكل متزايد امام مجموعات طلابية اكثر تطرفا.

 

×