الرئيس الاميركي باراك اوباما يسار يتسوق في مكتبة في واشنطن

أوباما يقصد مكتبة صغيرة في خطوة رمزية لدعم المتاجر الصغيرة

قصد الرئيس الاميركي باراك اوباما السبت مكتبة صغيرة في واشنطن في خطوة رمزية تهدف الى تشجيع المواطنين على شراء حاجياتهم من المتاجر الصغيرة المجاورة لهم وذلك مع انطلاق موسم مشتريات عيد الميلاد.

وتوجه الرئيس الى مكتبة "بوليتيكس اند بروز" بمناسبة يوم "المؤسسات الصغيرة" الذي يرمي خصوصا الى تشجيع المستهلكين على التبضع من المتاجر الصغرى المجاورة لمنازلهم.

وتأتي هذه الخطوة غداة "الجمعة الاسود" الذي يعقب الاحتفالات بعيد الشكر ويعتبر يوم التنزيلات الاكبر خلال العام.

وقصد أوباما المكتبة مع ابنتيه ساشا وماليا (13 و16 عاما) وقد اشترى مجموعة من الكتب بما فيها كتب للاطفال.

ومازح الرئيس موظف المبيعات سائلا اياه عما اذا كان يحق له بخصم فأجابه الموظف انه يحق له "بخصم كونه جارا للمكتبة" التي تقع على مقربة من البيت الابيض.

وخلال جولته سأل احدهم الرئيس عن معتقل غوانتانامو المثير للجدل والذي كان اوباما وعد باغلاقه في مستهل ولايته الاولى فاجابه "نعمل على الموضوع. هل من اسئلة اخرى؟".

وكان اوباما جعل من اغلاق هذا المعتقل احد ابرز تعهدات حملته الانتخابية ولكنه حتى اليوم لم يتمكن من الوفاء بوعده على الرغم من مرور اكثر من عقد على افتتاح السجن الذي اعتقل فيه عشرات السجناء بدون ان توجه اليهم تهم او ان يحاكموا.

وتم نقل عدد من المعتقلين من غوانتانامو الى دول اخرى، لكن المعتقل الواقع في القاعدة الاميركية في جزيرة كوبا لا يزال يحتجز فيه 142 سجينا.

 

×