الرئيس السابق لبوركينا فاسو بليز كومباوري

بوركينا فاسو ستطلب من المغرب تسليمها كومباوري

أعلن رئيس الحكومة الانتقالية في بوركينا فاسو اسحق زيدا ان بلاده ستطلب من المغرب تسليمها الرئيس المخلوع بليز كومباوري، مؤكدا من جهة ثانية ان ملف توماس سانكارا الذي يعتبر بمثابة "تشي غيفارا افريقيا" سوف "يعاد فتحه بالكامل" و"احقاق الحق فيه".

وقال الليفتنانت كولونيل اسحق زيدا خلال لقاء مع الصحافة الوطنية في مكتبه في العاصمة واغادوغو "سوف نطلب من المغرب وضع الرئيس كومباوري بتصرف القضاء البوركيني".

وبعدما تولى السلطة لمدة 27 عاما اثر انقلاب على سلفه سانكارا، الذي اغتيل يومها، فر كومباوري من بلاده في 31 تشرين الاول/اكتوبر الى ساحل العاج قبل ان ينتقل منها الى المغرب في 20 تشرين الثاني/نوفمبر.

كما أكد زيدا ان ملف الرئيس الراحل سانكارا (1983-1987) سوف "يعاد فتحه بالكامل" و"احقاق الحق فيه" بعد 27 عاما على الانقلاب الذي اطاح ب"أب الثورة" البوركينية.

واضاف "سيتم الشروع في ملاحقة المذنبين" في اغتيال الرئيس الراحل.

واغتيل سانكارا في 15 تشرين الاول/اكتوبر 1987 في انقلاب اوصل الى السلطة صديقه ورفيق سلاحه بليز كومباوري.

وكان الرئيس الانتقالي ميشال كفاندو اعلن لدى تسلمه مهام منصبه انه سيتم نبش قبر الكابتن سانكارا لاخضاع الرفات الموجود بداخله لفحوص الحمض النووي من اجل التحقق مما اذا كانت فعلا رفات الرئيس الراحل، ذلك ان عائلة سانكارا والالاف من انصاره يشككون في هذا الامر.