لاجئون سوريون في أثينا يعتصمون امان البرلمان اليوناني

فرقاطة يونانية تقطر سفينة مكتظة بالمهاجرين قبالة جزيرة كريت

قال مسؤولون بخفر السواحل إن فرقاطة يونانية قطرت سفينة شحن معطوبة مكتظة بسبعمائة مهاجر إلى بر الأمان قبالة جزيرة كريت اليوم الخميس في واحدة من أكبر عمليات الإنقاذ البحري التي تقوم بها اليونان المطلة على البحر المتوسط.

وأرسلت السفينة التي ترفع علم كيريباتي إشارة استغاثة يوم الثلاثاء بعد تعرضها لمشكلات بالمحرك على مسافة 45 كيلومترا جنوب شرقي كريت. وقضت فرقاطة ارسلت إلى موقع السفينة أكثر من 24 ساعة للتغلب على الرياح الشديدة والأمواج العاتية لقطر السفينة قريبا من ميناء إيرابترا الجنوبي الشرقي حيث بدأت مراكب في نقل المهاجرين إلى البلدة.

وقال وزير النقل البحري ميلتياديس فارفيتسيوتيس للبرلمان "خفر السواحل يصارع الأمواج منذ الأمس في عملية إنقاذ كبيرة لسبعمائة روح وسط ظروف قاسية."
وفي وقت سابق اعتلى أطباء السفينة لفحص المهاجرين الذين من بينهم نحو 200 امرأة وطفل. ويعتقد أن معظم المهاجرين من أفغانستان وسوريا.

واليونان من نقاط الدخول المعروفة للوصول إلى أوروبا بالنسبة لآلاف المهاجرين القادمين من آسيا وأفريقيا. وفي سبتمبر أيلول الماضي حذرت اليونان من أنها كادت تصبح "منطقة خطر" مع عدم توافر أموال أو موارد كافية للتعامل مع موجات متزايدة من اللاجئين القادمين من دول تعصف بها حروب مثل سوريا والعراق.

وطالب البابا فرنسيس في وقت سابق من هذا الأسبوع زعماء أوروبا ببذل المزيد من الجهد لمساعدة آلاف المهاجرين الذين يخاطرون بأرواحهم خلال محاولة الوصول إلى القارة الأوروبية قائلا إن عليهم منع تحول البحر المتوسط إلى "مقبرة كبيرة".

 

×