ليلة غضب ثانية في فرغسون وتظاهرات في سائر ارجاء الولايات المتحدة

توقيف أكثر من 180 متظاهراً في لوس أنجليس على خلفية أحداث فرغسون

اعتقل اكثر من 180 شخصا في لوس انجليس ليل الثلاثاء الاربعاء خلال تظاهرات احتجاج على قرار هيئة محلفين عدم اطلاق ملاحقات قضائية بحق شرطي ابيض قتل شابا اسود اعزل في اغسطس في فرغسون.

وجمعت التظاهرة في اكبر مدن كاليفورنيا (غرب) حوالى 500 شخص وبدأت بمسيرة لعدة كيلومترات من جنوب المدينة قبل ان تنتهي امام مقر الشرطة في حي داونتاون وسط لوس انجليس.

واعلن قائد شرطة لوس انجليس تشارلي بيك الاربعاء خلال مؤتمر صحافي ان 183 شخصا اوقفوا ليلا بينهم 167 بتهمة الاخلال بالنظام العام. واعتقل شخص بتهمة ارتكاب مخالفة اكثر خطورة بعدما رشق شرطيا بعبوة مياه ما ادى الى اصابته بشكل طفيف في رأسه.

وقالت شرطة اوكلاند على تويتر ان "المتظاهرين خربوا متاجر واشعلوا حرائق ورشقوا الشرطيين بالحجارة" موضحة انه "تم اعتقال عدة اشخاص".

وتحركات المتظاهرين لعرقلة حركة السير في يوم يشهد ازدحاما خانقا بسبب عطلة عيد الشكر الخميس، استؤنفت صباح الاربعاء حيث قامت مجموعة متظاهرين باغلاق الطريق السريع 101.

وتتوقع السلطات حصول تظاهرات جديدة الاربعاء احتجاجا على قرار هيئة المحلفين مساء الاثنين في ميسوري (وسط) عدم اطلاق ملاحقات قضائية بحق الشرطي الابيض دارن ويلسون الذي قتل مايكل براون (18 عاما) في 9 اغسطس في فرغسون.

وفي نيويورك اعتقل عشرة اشخاص خلال تظاهرات مساء الثلاثاء التي نظمت لليلة الثانية على التوالي للتنديد بقرار هيئة المحلفين كما افادت الشرطة الاربعاء.

وهم ثمانية رجال وامرأتان.

وتظاهر اكثر من الف شخص مساء الثلاثاء في نيويورك. ووصلوا الى يونيون سكوير وتايمز سكوير وجابت عدة مواكب شوارع المدينة وعطلت حركة السير لاسيما الطريق السريع فرانكلين روزفلت شرق مانهاتن.

 

×