المستشارة الالمانية انغيلا ميركل

"داعش" يجند "ألاف الأشخاص" في دول مجموعة العشرين بحسب ميركل

اعربت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل عن قلقها الاربعاء من قيام تنظيم الدولة الاسلامية بتجنيد "الاف" الجهاديين داخل الدول الاقتصادية الكبرى في مجموعة العشرين.

وقالت المستشارة في خطاب القته في مجلس النواب (البوندستاغ) ان التنظيم المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة من اراضي العراق وسوريا يمثل "احد اكثر التهديدات وحشية التي وجدت على الاطلاق، على حياة سكان المنطقة وحتى على كل دول العالم".

واضافت ميركل بعد عشرة ايام من قمة بريزبن التي ضمت رؤساء دول وحكومات اكبر عشرين اقتصادا في العالم، ان "تنظيم الدولة الاسلامية يجذب الاف المقاتلين الاجانب (...) الاتين من كل دول مجموعة العشرين، سواء في القسم الجنوبي من الكرة الارضية او في اوروبا".

واضافت المستشارة الالمانية ان "الغياب التام لاي رادع وارادة القتل لديهم يهددان امننا".

وتقدر المانيا عدد رعاياها الذين انضموا الى الجهاديين في العراق وسوريا بـ550. وقتل حوالى ستين في المعارك او في هجمات انتحارية وعاد 180 الى ديارهم، بحسب برلين.

وسلمت السلطات الالمانية اسلحة وذخائر الى المقاتلين الاكراد في شمال العراق لمساعدتهم على صد تنظيم الدولة الاسلامية، لكنها ترفض حتى الان الانضمام الى العمليات القتالية التي تشنها الولايات المتحدة ضد التنظيم المتطرف.