صحفي يعمل بجانب تقرير عن مرض الايبولا في الفلبين

مكتشف ايبولا يتوقع آثارا سلبية بعيدة المدى على دول غرب أفريقيا

توقع العالم البلجيكي بيتر بيوت الذي اكتشف وباء الايبولا آثار سلبية جسيمة بعيدة المدى على الاقتصاد والسياسة والمجتمع بعيدة المدى على دول غرب أفريقيا التي أصابها الوباء.

وقال بيوت اليوم الأربعاء في لندن: "آثار هذا الوباء مأسوية على النظام الصحي على سبيل المثال". وأوضح البروفيسور البلجيكي الذي اكتشف الوباء في زئير (الكونغو) عام 1976 أن الوباء أودى بحياة الكثير من العاملين في القطاع الصحي مما يخفض إمكانيات تقديم الرعاية الصحية للمصابين بأمراض أخرى وأن الوباء تسبب في ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

وتوقع بيوت أن تصبح مشكلة توفير السلع الغذائية لسكان الدول المنكوبة بالوباء إحدى أكبر المشكلات في المنطقة مستقبلا وذلك في ظل عدم استطاعة المزارعين والتجار العمل بشكل طبيعي.

كما أشار بيوت إلى تضرر صناعة التعدين في المنطقة جراء الفيروس الفتاك وقال إن بعض المناطق المتضررة في ليبيريا وسيراليون و غينيا تشهد نموا لجيل كامل من الأطفال اليتامى وأن الاستقرار السياسي و جهود السلام والتقدم السياسي في هذه المنطقة تواجه خطر التراجع في ظل إلقاء الشعب باللائمة على صناع القرار السياسي في هذه الأزمة والقيود التي تواجهها الحكومات جراء الوباء.

 

×