شرطة هونغ كونغ تلقي القبض على احد المحتجين

شرطة هونج كونج تلقي القبض على قيادات طلابية للاحتجاجات

ذكرت مواقع التواصل الاجتماعي وتقارير إخبارية أنه تم إلقاء القبض على اثنين من القيادات الطلابية للاحتجاجات في هونج كونج اليوم الأربعاء فيما واصلت الشرطة إزالة الحواجز التي نصبها المتظاهرون المؤيدون للديمقراطية.

وكان جوشوا وونج زعيم جماعة "سكولاريزم"، إحدى الحركات الطلابية، وليستر شوم من اتحاد طلاب هونج كونج، من بين الذين ألقت الشرطة القبض عليهم، بحسب صفحة سكولاريزم على موقع فيس بوك وصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست.

كما أفادت صفحة سكولاريزم إنه جرى أيضا إلقاء القبض على جاسون سزيتو من اتحاد طلاب الجامعة الصينية لهونج كونج و رابايل وونج من رابطة الديمقراطيين الاشتراكيين.

وكتب رونج على صفحته على الفيس بوك أنه تم اقتياده إلى مركز شرطة كواي شانج رفقة شوم وجوشوا ونج.

وأضاف أيضا "وتم اتهامنا بجرائم الإزدراء الجنائي للمحكمة ومنع موظف عام من أداء وظيفته. ولقد لا يتم الإفراج عنا بكفالة هذه الليلة. وسيتم إعلانه في محكمة الصلح غدا".

واشتبك المتظاهرون مع الشرطة ليلا وتم إلقاء القبض على 116 شخصا حتى الساعة السادسة صباحا (2200 بتوقيت جرينتش ليوم الثلاثاء). وتم توجيه اتهامات إلى المقبوض عليهم من بينها الاعتداء على ضباط شرطة أو منعهم من أداء عملهم والتجمع بشكل غير قانوني وعرقلة أمر محكمة بإخلاء مواقع الاحتجاج.

وقال المتحدث باسم الشرطة في مؤتمر صحفي "إذا حاول أي شخص اعادة احتلال الشوارع، فستنفذ الشرطة القانون بصرامة". كما انتقد اتحاد الطلبة اليوم "عنف " قوات الشرطة.

وأضاف " مسار التواصل انتهي .. سوف نحتاج لاتخاذ خطوة أخرى".

وتوعد العديد من المحتجين بالعودة لساحات الاحتجاج.

وصرح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) المحتج هو شان '24 عاما' وهو مهندس ديكور حر قائلا "يمكنهم تطهير الشوارع من المحتجين لأكثر من عشر مرات ولكن يمكننا العودة للشوارع مرات ومرات".

وأعرب آخرون في هونج كونج عن سعادتهم لرؤية الشرطة تطرد المحتجين من الشوارع بعد أن ازداد السخط جراء المتاريس على الطرق. وأوضح بيلي تشان '39 عاما' صاحب مكتب توظيف يقع مكانه بالقرب من مخيم الاحتجاج "هذا ما كان يجب أن تفعله الشرطة في وقت سابق".

وقال تشان لـ (د.ب.أ) "كنت متفقا مع الطلاب في البداية، ولكنهم استمروا لفترة طويلة جدا". وقد أغلق المتظاهرون ثلاث طرق رئيسية بالمدينة لمدة شهرين، مطالبين بإجراء إصلاحات قبل الانتخابات العامة المقررة عام 2017.

وبعد أن بلغت الاحتجاجات ذروتها في فصل الصيف، تضاءلت أعداد المحتجين بشكل ملحوظ.

وبدأت عملية إخلاء معظم مخيم كونج كوك منذ أسبوع بعدما أزالت الشرطة الحواجز في منطقة ادميرالتي.

واتسمت عملية الإخلاء اليوم بالسرعة والحسم مقارنة بالأيام السابقة، حيث قامت الشرطة بإخلاء المخيم خلال ساعة أو اثنين.

ووفقا للأوامر القضائية فإن أي شخص يعرقل تنفيذ أمر المحكمة يمكن اعتقاله بتهمة ازدراء المحكمة، ولكن الذين ألقي عليهم القبض سيتم احتجازهم لمدة 48 ساعة.

وطالب وزير الأمن في مونج كونج لايت ونج كوك المتظاهرين بمغادرة موقع الاحتجاج فورا.

وقال " أدعو كل من يشارك في تجمع غير قانوني ويحتل الشوارع المغادرة فورا، والتوقف عن عرقلة عمل الشرطة".

ويطالب المتظاهرون بعملية مفتوحة لترشح وانتخاب الرئيس التنفيذي لهونج كونج.

وقالت بكين في آب'أغسطس إنها سوف تمدد الانتخابات المباشرة إلى الهيئة التشريعية لهونج كونج، غير أنها احتفظت بحق التدقيق في المرشحين الذين يتولون هذا المنصب الأرفع.

 

×