صورة تعبيرية

رئيس الوزراء الماليزي يسعى لتشديد القوانين لمواجهة مسلحي تنظيم داعش

حث رئيس الوزراء الماليزي اليوم الأربعاء البرلمان على منح الحكومة المزيد من الأدوات القانونية للتصدي لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وأنصاره في البلاد ذات الأغلبية المسلمة في جنوب شرق آسيا.

وقال نجيب رزاق للنواب إن "قانونا خاصا بهذا الغرض في حاجة إلى أن يسن خاصة عندما يتعلق الأمر بمكافحة التهديدات الجديدة مثل تنظيم الدولة الاسلامية (الدولة الإسلامية ، وخصوصا عند مواجهة أولئك الذين كانوا في مناطق النزاع وعادوا إلى ماليزيا". وأضاف أنه ينبغي تشديد القوانين الأمنية الحالية لضمان قدرة سلطات الأمن على التحرك بفاعلية أكثر.

يذكر أن الشرطة حددت بالفعل هوية 39 ماليزيا شاركوا في عمليات مسلحة في سورية كما ألقى رجال الامن القبض على ما لا يقل عن 40 أخرين من المؤيدين الذين كانوا يخططون للمشاركة في القتال والذي يسميه تنظيم الدولة الإسلامية جهاد.

وترصدت الشرطة خمسة جهاديين ماليزيين على الأقل من الذين عادو من سورية. ووجهت المحكمة اتهامات لثلاثة منهم بينما يبحث رجال الأمن عن اثنين آخرين.

وأعرب نجيب عن قلقه من أن هؤلاء العائدين من سورية سوف يجندون المزيد من الأشخاص ، وقد يقومون بشن هجمات إرهابية في ماليزيا. وأضاف أنهم "يمكنهم التأثير وتجنيد أفراد آخرين خاصة من الشباب. لديهم القدرة على تنفيذ هجمات إرهابية بمفردهم أو من خلال جماعات".

وحذر نجيب من أن تنظيم الدولة الإسلامية يمكن أن يزيد من شوكة الجماعات الإرهابية المحلية في المنطقة، مثل الجماعة الإسلامية ومقرها اندونيسيا وجماعة متمردي أبو سياف في جنوب الفلبين -والتي لها صلة بتنظيم القاعدة.

 

×