انجلينا جولي

انجلينا جولي: القيادة الدولية أخفقت في التعامل مع الأزمة الانسانية السورية

صرحت الممثلة الشهيرة انجلينا جولي بأنها ترى أن القيادة الدولية أخفقت في التعامل مع الأزمة الانسانية في سورية ، وأشارت إلى أنها قد تدخل مجال السياسة في المستقبل إذا شعرت " أنها يمكن أن تحدث فى الواقع فرقا".

وقالت جولي في حوار مع برنامج تلفزيوني بريطاني إن زعماء العالم أخفقوا حتى الآن فى التعامل مع الأزمة في سورية التي أسفرت تشريد 51 مليون مواطنا.

وردا على سؤال حول رأيها في طريقه تعامل الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع أزمة سورية ، قالت "إنني لن انتقد أو أصدر أحكاما على رئيس معين ، ومن بينهم رئيسي ، ولكنني سوف أقول أننا نشهد إخفاقا عاما في التعامل مع الأزمة".

وأضافت " الأزمة السورية أسفرت عن تشريد عدد من المواطنين أكثر من الذين تشردوا منذ الحرب العالمية الثانية ، عندما نواجه صراعات مفتوحة ، عندما تكون لدينا أزمات مثل سورية ، نبدو أننا لا نستطيع التعامل مع الأمر ومساعدة المواطنين الذين يعانون من الجوع ويموتون في هذه اللحظة ".

وأشارت إلى أن مسؤولية التعامل وحل الأزمة تقع على جميع المسؤولين من الحكومات إلى المنظمات مثل الأمم المتحدة.

وحول ما إذا كانت تفكر في خوض مجال السياسة ، قالت إنه أمر محتمل ولكن إذا شعرت أنها يمكنها أن تحدث فرقا.

وقالت جولى " إنني طالما أتوجه إلى المجال الذي أشعر أنه بحاجة إلى".

وفيما يتعلق بزوجها الممثل براد بيت ، قالت جولي " إنه رجل وإنسان رائع".

وحول ما إذا كانت جولي تعتقد أن وجود سيدة في البيت الأبيض سوف يحدث فرقا ، قالت " أعتقد أن القائد الجيد يكون جيد بغض النظر عما إذا كان رجل أو امرأة . ما نحتاجه الآن هو قيادة جيدة ".

كما تحدثت جولى عن رأيها في ترشح هيلاري كلينتون لرئاسة أمريكا وعما إذا كانت تعتقد أنها قائدة جيدة ، وقالت "إنني أعتقد أنه لا يجب اعتبارها أفضل صوت يعبر عن المرأة لمجرد أنها سيدة ،ولكن مثل أي ناخب ، سوف انتظر لأرى برنامجها الانتخابي".

 

×