وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي

بريطانيا تواجه أكبر خطر ارهابي في تاريخها

قالت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي اليوم الاثنين إن بلادها تواجه أكبر خطر إرهابي في تاريخها وانها أحبطت نحو 40 مخططا كبيرا منذ أن نفذ مفجرون انتحاريون هجمات في لندن عام 2005.

وأضافت ماي أن الحكومة ستسن يوم الأربعاء قوانين جديدة للتصدي للمتشددين منها تشريع يسهل على أجهزة الأمن تعقب مهاجمين على الانترنت والتحقق مما اذا كان مقاتلون راديكاليون يسافرون إلى بريطانيا.

وقالت في خطاب "عندما تبلغنا أجهزة الأمن والمخابرات أن التهديد الذي نجابهه الآن أكثر خطورة منه في أي وقت مضى أو منذ هجمات 11 سبتمبر (2001) فعلينا أن نأخذ حذرنا".

وأوضحت أنه سيحظر على شركات التأمين بموجب التشريع الجديد تعويض الذين يدفعون فدى لخاطفين كما سيتم حظر شركات الطيران التي لن توفر معلومات عن المسافرين القادمين إلى بريطانيا.

وتقول الحكومة إن البريطانيين العائدين من القتال في سوريا والعراق يمثلون أحد أخطر هذه التهديدات.

وقالت ماي إنه تم إحباط حوالي 40 مخططا إرهابيا منذ مقتل 52 شخصا عندما نفذ أربعة شبان بريطانيين تفجيرات انتحارية في لندن عام 2005.

ومن هذه المخططات محاولات لتنفيذ هجمات بأسلحة نارية في شوارع في بريطانيا ومخطط لتفجير سوق الأوراق المالية بلندن ومخططات لإسقاط طائرات ركاب وأخرى لقتل سفير بريطاني وعسكريين.

وقالت ماي "تم إحباط كل هذه الهجمات تقريبا ولكن... لابد وأن يحالف الحظ الإرهابيين مرة."

وقالت ماي إن الاجراءات الجديدة المزمعة تشمل منح الشرطة صلاحيات لاحتجاز جوازات سفر مواطنين بريطانيين وأجانب لما يصل إلى 30 يوما اذا اشتبه في سفرهم للمشاركة في أنشطة تتعلق بالارهاب.

وستسهل القوانين الجديدة على الشرطة ايضا تحديد هوية مستخدمي الانترنت في أي وقت من الأوقات.

وقال قائد شرطة العاصمة البريطانية لندن امس الأحد إن السلطات تشعر بقلق متزايد مما أطلق عليه الهجمات "الفردية" وإنها أحبطت أربع أو خمس مؤامرات هذا العام.

وقال مارك راولي اكبر مسؤول في مجال مكافحة الارهاب ببريطانيا إن الشرطة مثقلة بالاعباء لكنها كثفت جهودها واعتقلت 271 شخصا هذا العام.

وأضاف أن مساعدة المواطنين ضرورية لرصد المهاجمين المحتملين محذرا من ان الخطر سيظل كبيرا لعدة سنوات.

وقال راولي إن حوالي نصف البريطانيين المسافرين إلى سوريا اعتنقوا افكارا متشددة في الآونة الاخيرة وليس للشرطة معرفة مسبقة بهم.

وتابع "لن أستخدم مطلقا كلمة لا يمكن تجنبه ولكن بالطبع...فإن الارهابيين ينجحون أحيانا.. سنفعل كل ما في وسعنا للحيلولة دون حدوث ذلك."

ورفعت بريطانيا مستوى التهديد من الارهاب إلى ثاني أعلى مستوى في أغسطس آب قائلة إن خطر وقوع هجوم ارهابي "مرجح بشدة".

 

×