غنجة قوامي

إطلاق سراح مشروط لايرانية-بريطانية سجنت في ايران لمحاولتها مشاهدة مباراة رياضية للرجال

أطلقت السلطات الايرانية الاحد سراح الشابة الايرانية-البريطانية غنجة قوامي (25 عاما) التي حكم عليها بالسجن عاما واحدا بعد ان حاولت مشاهدة مباراة للرجال في الكرة الطائرة، كما اعلن شقيقها لوكالة فرانس برس.

وقال ايمان قوامي المقيم في لندن ان شقيقته "افرج عنها قبل ساعتين بموجب اطلاق سراح مشروط وهي الآن مع والدينا" في طهران.

وقوامي معتقلة منذ 20 حزيران/يونيو وقد بدأت في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر اضرابا عن الطعام.

واضاف "لم نكن نتوقع الافراج عنها. لم اتمكن من التكلم معها الا للحظات. كانت سعيدة للغاية ولكنها تعاني على ما يبدو من مشاكل في المعدة مرتبطة باضرابها عن الطعام" الذي ادى لخسارتها عشرة كيلوغرامات تقريبا من وزنها، كما قال.

وكان محامي الدفاع عن قواني قال في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر ان موكلته "حكم عليها بالسجن لمدة عام" في ختام محاكمتها بتهمة "الدعاية ضد النظام"، لكن مسؤولا قضائيا رفيع المستوى اكد بعد ايام من ذلك ان "الحكم لم يصدر بعد".

وتم اعتقال قوامي في 20 حزيران/يونيو بينما كانت ضمن تجمع نسائي اراد حضور المباراة الدولية بين ايطاليا وايران، النجم الصاعد في هذه الرياضة.

وتم اطلاق سراحها بعد ساعات لكن تم اعتقالها مجددا بعد بضعة ايام ووضعت قيد الاحتجاز في سجن ايوين، في شمال طهران.

واثارت قضيتها اهتماما كبيرا لانها تحمل جنسيتين ولسجنها قبل المحاكمة ولان اعتقالها يتعلق بالرياضة، وهو ما نفته السلطات.

وتحظر الجمهورية الاسلامية على النساء ايضا حضور مباريات كرة القدم، حيث يقول المسؤولون ان المنع يهدف الى حمايتهن من التصرفات غير اللائقة للمشجعين الرجال.

 

×