الرئيس الأميركي باراك أوباما

أوباما: الاسرة الدولية موحدة والايرانيون معزولون في الملف النووي

أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما في مقابلة سجلت الجمعة وبثت الاحد ان خلافات مهمة لا تزال قائمة مع طهران في المفاوضات حول ملفها النووي، مشددا على عزلة ايران على الساحة الدولية.

وقال اوباما في مقابلة مع شبكة "ايه بي سي" ان "السؤال هو معرفة ما اذا كان في الامكان التوصل الى اتفاق دائم اكثر" من الاتفاق المرحلي الذي ينتهي مساء الاثنين. واضاف "وتبقى الخلافات كبيرة".

واوضح "لكن الاسرة الدولية بكاملها الى جانبي وهم (الايرانيون) معزولون تقريبا".

وردا على سؤال حول تطبيع محتمل للعلاقات مع ايران في حال التوصل الى اتفاق حول النووي، قال الرئيس الاميركي ان هناك مشاكل لا تزال قائمة وذكر منها "الدعم الايراني للانشطة الارهابية في المنطقة" وموقف طهران حيال اسرائيل.

وقال اوباما ان "اتفاقا سيسمح بتسوية ملف مهم وربما بدء عملية طويلة تتغير خلالها العلاقة بين ايران والولايات المتحدة وايضا بين ايران والعالم". وتابع "اعتقد في النهاية بان ذلك سيكون مفيدا لايران".

وتابع "اعتقد ان الرئيس حسن روحاني يريد الافادة من هذه الفرصة لكن في النهاية عليه ايضا ادارة سياسته الداخلية وهو ليس صاحب القرار النهائي، المرشد الاعلى هو من يتخذ هذا القرار".

وبعد خمسة ايام من المفاوضات المكثفة في فيينا اقرت كافة الاطراف الاحد بان "خلافات مهمة" لا تزال قائمة بين مجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وبريطانيا والمانيا) وايران ما يحول دون التوصل الى اتفاق نهائي بحلول مساء الاثنين عند انتهاء المهلة.

 

×