مقر الأمم المتحدة في نيويورك

لجنة بالأمم المتحدة توافق على قرار لحظر زواج الفتيات في سن الطفولة

وافقت الأمم المتحدة الجمعة على ضرورة أن يجيز كل أعضائها ويفرضوا تطبيق قوانين تحظر زواج الفتيات في سن الطفولة مصممة على إنهاء هذه العادة التي تؤثر على نحو 15 مليون فتاة سنويا.

ووافقت اللجنة التي تتعامل مع قضايا حقوق الانسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 193 دولة بالاجماع على قرار يحث كل الدول على اتخاذ خطوات لانهاء"زواج الأطفال المبكر والاجباري."

وتشير احصاءات الأمم المتحدة إلى وجود أكثر من 700 مليون إمرأة تزوجت قبل سن 18 ومعظمهن في ظروف الفقر وعدم الأمان.

ويشيع زواج الفتيات في سن الطفولة في جنوب اسيا والدول الواقعة جنوب الصحراء في افريقيا. وفي النيجر بغرب افريقيا التي يوجد بها أعلى معدل لزواج الأطفال بشكل عام تزوجت 77 في المئة من النساء فيما بين 20 و49 عاما قبل سن 18.

وبنجلادش بها معظم الفتيات اللائي تزوجن قبل سن الخامسة عشرة كما أن الهند بها ثلث كل الفتيات اللائي تزوجن في سن الطفولة في العالم.

وقالت كريستين كالاموينا نائبة الممثل الدائم لزامبيا التي بادرت بمشروع القرار مع كندا إن زواج الفتيات في سن الطفولة يعرقل خفض الفقر والتعليم والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والوفاة بين الأطفال وصحة الأمهات ومكافحة مرض الايدز وأمراض آخرى.

وضمت الدول التي رعت القرار وعددها 118 دولة مالي وأثيوبيا وجمهورية افريقيا الوسطى وهي من بين الدول العشر التي يوجد بها أعلى معدل لزواج الفتيات في سن الطفولة.

ويقول القرار إن الزواج المبكر يمثل أيضا تهديدا خطيرا للصحة البدنية والنفسية للفتيات اللائي لم ينضجن جسديا بشكل كاف لأنه"يزيد من خطر الحمل غير المقصود ووفاة الأمهات والأطفال حديثي الولادة والأمراض التي تنقل عن طريق الاتصال الجنسي."

وسيحال القرار إلى الجمعية العامة بكامل أعضائها للموافقة الرسمية عليه في ديسمبر كانون الأول.

وعلى الرغم من تأييدهما للوثيقة أبدت إيران والسودان قلقا بشأن فقرة تحث الحكومات على حماية حق الفتيات بأن يكون لهن السيطرة على حياتهن الجنسية وتنفيذ قوانين تحمي حقوق الإنجاب.

وقرارات الجمعية العامة غير ملزمة قانونيا ولكنها يمكن أن تزيد الضغط السياسي على الدول.

 

×