قادر عارف مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند

استقالة احد الوزراء في الحكومة الفرنسية

قدم وزير الدولة لشؤون المحاربين القدامى الفرنسي قادر عارف الموالي للرئيس فرنسوا هولاند استقالته الجمعة على خلفية ملاحقات قضائية تتعلق باقاربه، ما شكل ضربة جديدة للحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا.

والاستقالة هي الثانية في اقل من ثلاثة اشهر في حكومة خضعت للتعديل اواخر اغسطس للتخلص من وزراء معارضين لتوجهات هولاند ورئيس وزرائه مانويل فالس الاصلاحية.

في مطلع سبتمبر، اقيل وزير الدولة للتجارة الخارجية توماس تيفنو بسبب عدم تسديد ضرائبه.

وحقيبة عارف ثانوية في الحكومة، لكنه من الموالين للرئيس ورافقه ابان حملته الى الاليزيه في 2012.

واضطر عارف الى الاستقالة بعد فتح تحقيق قضائي حول شبهة بالمحاباة تتعلق بشركتين برئاسة شقيقه ولاحقا ابنائه فازتا بعقود بملايين اليوروهات من الاسواق العامة في منطقة تولوز، منطقته الانتخابية في جنوب غرب فرنسا.

واعلن الاليزيه في بيان ان عارف "قدم استقالته كي يتمكن من توفير جميع التوضيحات من اجل كشف الحقيقة في اطار التحقيق (...) الذي ورد اسمه فيه"، معلنا بعد الظهر عن تعيين جان مارك تودشيني السناتور الاشتراكي عن موزيل (شرق) خلفا له.

وتاتي قضية عارف وسط مرحلة صعبة للرئيس الفرنسي. فشعبيته التي تراجعت نتيجة غياب الانجازات الاقتصادية وعدم الوفاء بوعوده منذ انتخابه ما تزال منذ انتهاء عطلة الصيف دون 20%.