جندي اوكراني

أمريكا ستزيد مساعداتها العسكرية غير الفتاكة لأوكرانيا

قال مسؤولون أمريكيون اليوم الخميس إن الولايات المتحدة تعتزم زيادة مساعداتها العسكرية غير الفتاكة لأوكرانيا والتي تشمل أول شحنة مزمع تسليمها من عربات همفي لكنها قررت عدم تزويدها بالسلاح في الوقت الراهن.

ومن المتوقع الاعلان عن هذه الزيادة في المساعدات العسكرية غير الفتاكة لأوكرانيا -التي تخوض حربا ضد انفصاليين مدعومين من روسيا في شرق البلاد- اليوم الخميس أثناء زيارة يقوم بها جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي لكييف.

ووصف مسؤولون تحدثوا لرويترز بشرط عدم نشر اسمائهم هذه الزيادة بأنها توسيع لنطاق الدعم الأمريكي للقوات المسلحة الأوكرانية لكن من غير المرجح أن تغير دفة الصراع بشكل ملموس.

وقال مسؤولون إن المساعدات الجديدة غير الفتاكة التي سيقدمها بايدن في كييف تشمل عربات همفي من فائض متوفر لدى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) وكذلك تسليم أجهزة رادار قادرة على رصد مواقع قذائف المورتر التي يطلقها العدو وعدت واشنطن بتقديمها في وقت سابق. ولم يحددوا قيمة المساعدات بالدولار.

وتبحث إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما منذ فترة طويلة إمداد حكومة كييف بالأسلحة لكنها حتى الآن تجد أن هذا قد يدفع روسيا الى زيادة مساعداتها للانفصاليين.

وقال توني بلينكن نائب مستشار أوباما للأمن القومي والمرشح لمنصب نائب وزير الخارجية في جلسة التصديق على تعيينه "لاتزال المساعدات الفتاكة مطروحة على الطاولة. هذا أمر ندرسه."

وردا على تعليق بلينكن وجهت روسيا تحذيرا للولايات المتحدة اليوم الخميس من إمداد القوات الأوكرانية بالأسلحة.

وقبل ساعات من الموعد المقرر لوصول بايدن الى كييف حذر المتحدث باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشفيتش من "تغير كبير في سياسة الإدارة (الأمريكية) فيما يتعلق بالصراع."

 

×