نشطاء يطالبون باصلاحات لقانون الهجرة في ساحة لافاييت بواشنطن

اوباما يعرض اليوم اجراءات حول الهجرة تثير استياء الجمهوريين

يستعد الرئيس الاميركي باراك اوباما اليوم لعرض سلسلة اجراءات حول الهجرة تؤدي الى تسوية اوضاع مؤقتة لقسم من المقيمين بشكل غير شرعي في الولايات المتحدة والبالغ عددهم 11 مليون شخص، في ما يعتبره خصومه الجمهورين استغلالا للسلطة.

وبين الاجراءات المطروحة منح اهالي الاولاد الذين يحملون الجنسية الاميركية او اقامة دائمة اوراقا تتيح لهم العمل بشكل شرعي وتحميهم من الطرد.

وبالاجمال فان الاجراء الرئاسي يمكن ان يشمل ثلاثة الى خمسة ملايين شخص لكن البيت الابيض يبقى متكتما حتى الان حوله.

وقال اوباما في شريط فيديو بث على فيسبوك الاربعاء "كل الناس متفقون على القول ان نظام الهجرة لدينا لم يعد يعمل بشكل صحيح. للاسف ان واشنطن تركت الوضع يتفاقم منذ فترة طويلة".

واضاف "ما ساقدمه هو ما يمكنني فعله بصفتي رئيس لكي يعمل النظام بشكل افضل مع مواصلة العمل مع الكونغرس عبر تشجيعه على التصويت على قانون يعالج المشكلة بمجملها".

وكلمة اوباما مرتقبة الخميس عند الساعة الثامنة مساء (1:00 ت.غ).

وفي العام 2012 وضع اوباما برنامجا يقدم تصريحات اقامة موقتة للقاصرين الذين وصلوا الى الاراضي الاميركية قبل سن 16 عاما. وحصل حوالى 600 الف مقيم غير شرعي على تصريحات عمل قابلة للتجديد كل سنتين من خلال هذا البرنامج في 30 يونيو 2014.

وقال جون كورنين نائب رئيس الجمهوريين في مجلس الشيوخ ان القرار الذي يستعد الرئيس لاتخاذه هو "غير دستوري وغير شرعي". وندد السناتور تيد كروز المعارض البارز للرئيس الاميركي بـ"املاءات" من "حاكم".

من جهته قال مايكل ستيل الناطق باسم زعيم الجمهوريين في مجلس النواب جون باينر "اذا تجاهل "الامبراطور" اوباما الاميركيين واعلن عن مشروع عفو وهو ما اقر بنفسه عدة مرات بانه يتجاوز صلاحياته الدستورية (...) فسيقضي على فرص التوصل الى قانون في الكونغرس حول هذا الموضوع وكذلك حول عدة مواضيع اخرى".

ويذكر معسكر الجمهوريين منذ عدة ايام بمواقف اوباما الذي رفض في السابق طلبات تمديد تسوية الاوضاع.

وكان اوباما رفض في السابق اصدار مرسوم حول اصلاح الهجرة.

ففي فبراير 2013 حين توسل اليه ناشط شاب التدخل لوقف تفكك عائلات عبر طرد افراد لا يحملون وثائق، رد اوباما ان ليس لديه السلطة للتحرك. وقال انذاك، "المشكلة هي انني رئيس الولايات المتحدة ولست امبراطور الولايات المتحدة. ان واجبي هو تنفيذ قوانين يتم تمريرها".

ويلقي اوباما من جانب اخر خطابا حول الهجرة الجمعة في لاس فيغاس (نيفادا، غرب).

وفي يناير 2013 اختار الرئيس الاميركي المكان نفسه لكي يتحدث عن هذا الموضوع. وقال انذاك "يجب ان نعالج امور 11 مليون شخص يقيمون هنا بشكل غير شرعي" معتبرا انه لكي يتم تطبق نظام اصلاح كامل حول الهجرة "من الضروري القول بوضوح منذ البداية" ان هناك طريقا محتملا نحو التجنيس.

وكان اصلاح نظام الهجرة فشل في الكونغرس، وفي مطلع نوفمبر تولى الجمهوريون الغالبية على مجلس الشيوخ من ايدي الديموقراطيين. واعلن اوباما عزمه التحرك عبر مراسيم مستخدما سلطاته التنفيذية معتبرا انه لا يمكنه "الانتظار الى ما لا نهاية" لكي يتم اقرار اصلاح في الكونغرس.

ويؤكد البيت الابيض ان الاجراءات التي سيعلنها اوباما تندرج  في اطار نفس التحرك الذي عرضه عدد من الرؤساء السابقين الديموقراطيين والجمهوريين. وقال جوش ارنست الناطق باسم اوباما ان "ايزنهاور وكينيدي وجونسون ونيكسون وريغان وجورج بوش الاب والابن استخدموا سلطاتهم التنفيذية لحل ما اعتبروه مشاكل في نظام الهجرة لدينا".

وبحسب استطلاع للرأي نشرته شبكة "ان بي سي" وصحيفة "وول ستريت جورنال" ونشر الاربعاء فان 48% من الاميركيين غير موافقين على تحرك الرئيس في هذا الملف مقابل 38% يؤيدون ذلك.

 

×