صورة التقطت ونشرها الجيش الكولومبي تظهر الجنرال روبن الزاتي المختطف لدى فارك

فارك توافق على اطلاق سراح جنرال في الجيش الكولومبي اختطفته قبل ايام

توصلت الحكومة الكولومبية و"القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك)، الاربعاء الى اتفاق يقضي بأن تفرج حركة التمرد الرئيسية في البلاد، "في اقرب وقت" عن جنرال في الجيش اختطفته الاحد، كما اعلن دبلوماسيان كوبي ونروجي في هافانا الاربعاء.

وقال الدبلوماسي الكوبي رودولفو بينيتيز وبرفقته زميلته النروجية ريتا ساندبرغ اللذان يتولى بلداهما الوساطة في مفاوضات السلام الجارية في هافانا بين بوغوتا وفارك ان "الطرفين اتفقا على الشروط الضرورية لاطلاق سراح" الجنرال روبن الزاتي ومستشارة في الجيش وثلاثة عسكريين آخرين تحتجزهم فارك، وذلك "في أقرب الآجال".

واثر عملية الخطف اعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس تعليق مفاوضات السلام الجارية منذ عامين بين حكومته وفارك في هافانا برعاية مشتركة من كوبا والنروج وحذر حركة التمرد من ان رغبتها في السلام باتت "على المحك"، مطالبا بالافراج عن الرهائن الخمسة، وفي مقدمهم الجنرال في الجيش.

وخطف الجنرال روبن الزاتي يوم الاحد في منطقة ريفية بالقرب من كويبدو (كبرى مدن ولاية شوكو) حيث كان يقود قوة خاصة من الجيش. وتقول السلطات انه خطف مع كابورال ومستشارة للجيش خلال زيارة كانوا يقومون بها في اطار الاشراف على مشروع للطاقة. وفور الاعلان عن خبر الخطف علقت بوغوتا مفاوضات السلام مع فارك.

وكانت فارك تبنت الاسبوع الماضي جنديين في شمال البلاد.

وتخوض الحكومة الكولومبية منذ 19 نوفمبر 2012 محادثات سلام مع الثوار الكولومبيين في كوبا لكن دون الاتفاق على وقف اطلاق النار ميدانيا، وذلك في محاولة من الطرفين لحل النزاع المستمر منذ نصف قرن.

وتقدر الحكومة الكولومبية عدد مقاتلي اقدم حركة تمرد في اميركا اللاتينية بنحو ثمانية الاف عنصر، يتمركز غالبيتهم في مناطق ريفية.

ومنذ 2012، تعهد المتمردون عدم خطف مدنيين لقاء فدية، لكنهم احتفظوا بحق خطف شرطيين او عسكريين اذ انهم يعتبرونهم اسرى حرب.

 

×