متظاهرون مطالبون بالديموقراطية يجهزون خوذات في حي ادميرالتي بهونغ كونغ

متظاهرون ملثمون يحاولون اقتحام البرلمان في هونغ كونغ

وقعت صدامات بين الشرطة ومتظاهرين مطالبين بالديمقراطية الاربعاء في هونغ كونغ فيما حاولت مجموعة صغيرة من المحتجين الملثمين اقتحام المجلس التشريعي في المستعمرة البريطانية السابقة على ما اوردت الصحف المحلية.

وقد استخدم نحو مئة من عناصر الشرطة العصي وغاز الفلفل ضد المتظاهرين في الساعات الاولى صباح الاربعاء وتم توقيف اربعة اشخاص.

وتأتي هذه الصدامات بعد بضع ساعات من قيام السلطات بتفكيك حواجز على اثر قرار قضائي اول يرمي الى تقليص مساحة المواقع التي يحتلها المتظاهرون منذ 28 سبتمبر. ويطالب الاخيرون باقامة نظام اقتراع مباشر حقيقي في هذه المنطقة الخاضعة للوصاية الصينية.

واندلعت الصدامات عندما اقتحم نحو عشرة اشخاص مقنعين بوابة المجلس التشريعي. وقد تمكن واحد منهم على الاقل الدخول الى المبنى قبل طرده بحسب صحيفة آبل ديلي.

واعلنت قوات الامن في بيان "ان الشرطة تدين بقوة هذا النوع من التصرفات من جانب المتظاهرين الذين يخلون بالامن العام".

وقد الغيت جلسة برلمانية كانت مقررة الاربعاء وحتى زيارات الجمهور كما قالت الحكومة المحلية.

ودعا القادة الطلابيون رأس الحربة في الحراك السلمي بوجه عام انصارهم الى عدم استخدام العنف. وقال ليستر شوم من اتحاد الطلاب في هونغ كونغ "لا نود رؤية هذا النوع من الامور" و"ندعو جميع المعتصمين الى الانضمام الى مبادىء اللاعنف وان يكونوا مشاركين مسؤولين في ثورة المظلات".

ونزل المتظاهرون الى الشوارع بعشرات المئات منذ 28 سبتمبر. وقد تقلص عددهم بشكل كبير منذ ذلك الحين لكنهم ما زالوا يحتلون ثلاثة مواقع في المستعمرة البريطانية السابقة ما يتسبب باضطراب كبير في حركة النقل العام والنشاط الاقتصادي.

 

 

×