صورة ارشيفية لعسكريين في أفغانستان

ألمانيا تبقي على 850 جنديا في أفغانستان

قال متحدث باسم وزارة الدفاع، الثلاثاء، إن ألمانيا تعتزم الإبقاء على 850 جنديا في أفغانستان في عام 2015 للمساعدة في تدريب القوات المسلحة الأفغانية، معلنة بذلك حجم قوات يزيد قليلا عما كانت قد توقعته من قبل.

ولألمانيا نحو 3200 جندي في أفغانستان، في إطار مهمة يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) هناك، إذ كانت ألمانيا تعتزم خفض قواتها إلى قوة يتراوح قوامها بين 600 و800 فرد بدءا من يناير المقبل.

وأكد المتحدث ما سبق أن أوردته صحيفة "سودويتشه تسايتونغ" من أن تعديلا طفيفا سيطرأ على حجم القوة وأن ذلك يرجع إلى أن القوات الألمانية ستواصل مسؤوليتها عن المهمة الدولية في شمال أفغانستان.

ولا تستطيع أي دولة أخرى من القوات المشاركة في القوة الدولية توفير طائرات هليكوبتر لإجلاء الجنود المصابين في هذه المنطقة لذا فإن الجيش الألماني غالبا ما يستدعى للمساعدة للاستعانة بطائراته الهليكوبتر "سي إتش-53".

وبعد أكثر من 10 سنوات من العمليات القتالية في أفغانستان يعتزم حلف الأطلسي إعادة التركيز خلال العام المقبل على مهمته الأساسية، وهي الدفاع عن أوروبا وأميركا الشمالية.

غير أن الولايات المتحدة ودولا أخرى تريد الإبقاء على آلاف من قواتها في أفغانستان لمكافحة الإرهاب وتدريب القوات الأفغانية بعد الانسحاب الرسمي للقوات الأميركية هذا العام.

 

×